الرئيسية / ثقافة / سنغفوره

سنغفوره

نبذة عابرة عن سنغافورة رحلة عمل خاطفة الى سنغافورة

وكانت قبل ان تسمى سنغافورة
إسمها جزيرة ((تماسِك))

الا ان السلطان عندما نزلها ليدشن بداية إعمارها واستوطانها شاهد سبعا داخل غاباتها (اسدا)
فاطلق عليها سنغ بورا
أي مدينة الأسد
وهو اسم خليط من اللغة المحلية واللغة السنسكريتية المحرفة.

وقد كان آخر سلاطينها حسين شاه بن علي شاه الذي يقال أنه من ال ((ال الكاف)) وقد اجبره الانجليز على تسليم سنغافورة لهم
وسلموها بدورهم الى الأقلية الصينية

وعند تكوين الاتحاد الماليزي
رفض تنكو عبدالرحمن (أول رئيس وزراء للاتحاد الماليزي) إنضمام سنغافورة الى الاتحاد الماليزي
لأن الانجليز طالبوا بمزايا كمزايا هونج كونج مع الصين.

وعندها عين الانجليز ((لي كوان يو))
رئيسا لوزراء الجزيرة وفي أول لقاء إذاعي له بكى بحرقة لفقر الموارد
لدرجة انه فكر جديا أن يعمل على نقل السكان الى مستوطنات اخرى بسبب انعدام الموارد بعد القطيعة مع ماليزيا (في وقتها)
فلا ماء ولا زراعة ولا طاقة بدون ماليزيا

ولكن المثابرة من جهة ودعم الانجليز من جهة
حول سنغافورة دون غيرها من دول المنطقة الى مركز تبادل تجاري وخدمات لوجيستية مهمة

ولو انها اخذة اليوم في التراجع أمام الخطوات الجيدة التي تخطوها كل من ماليزيا وإندونيسيا.

وفي آخر يوم اقتنصت فرصة وجود فسحة من الوقت
لازور الشارع الشهير ب-((شارع العرب)) وهو الشارع المتاخم لمنطقة الميناء القديم حيث كان ينزل معظم التجار العرب
من اليمن وحضرموت وعمان
وبعضهم استوطن وأستقر ليكون مجتمعا جديدا في المنطقة.

ويتفرع من شارع العرب شارع لطيف اسمه شارع ((مسقط))
نسبة الى مدينة مسقط في عمان
وكان مكان تبادل البضائع القادمة من عمان والصادرة من المنطقة اليها
وفيه تجد نزل معظم التجار القادمين من عمان
وقد سمي بهذا الاسم عام ١٩٠٩ م قبل ١١٠ عاما
وقد أعيد تدشينه عام ٢٠١٢م برعاية الدولتين
وبحضور وزير التعاون الدولي العماني
ووزير الخارجية السنغافوري.

وفي وسط هذا الشارع يقوم مسجد ضخم كبير
اسمه: ((جامع السلطان)).

وعند تسكعي متأملا واجهات المجلات ومتفرسا لوجوه الناس وهذا الخليط العجيب من الأعراق
إذا بصوت ندي يأسر القلوب يصدح بالتكبير لصلاة العصر
ولا أدري
هل أسرني الصوت الندي
أم الإحساس بالانتماء والحنين الى اخواني في الدين وأنا في ديار غريبة
فوجدتني تحملني قدماي الى المسجد لاستمتع بصلاة العصر في جماعة في مسجد عمره اكثر من مئتي عام
يصلي فيه المسلم الملاي والمسلم الهندي وحتى المسلم الصيني حديث الاسلام
في تلك اللحظة التي ومضت وبرقت، أستوعبت معنى أن الصلاة روحة للنفس
واستعدت قول حبيبي وقرة عيني (صلى الله عليه وسلم)
((أرحنا بها يا بلال))

وتعجبت
من أثر الصوت الندي للأذان على نفسيتي
وقد كنت من قبل أنزعج منه أشد الانزعاج اذا صدر من صوت قبيح أجش منفر
وكنت ألوم نفسي على هذا الشعور لأن
الأذان معتبر لمضمون كلماته وليس للصوت الندي الذي يصدح به.
ولكني تذكرت اختيار سيدي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لسيدنا بلال بن رباح دون غيره لما له من صوت آسر ندي يرغب سامعه لتلبية النداء فتهفو نفسه الى الصلاة والاستجابة لهذا النداء الخالد، ولا ينفر المرء أو يزعجه عند سماعه

أما سكان سنغافورة فهم في حدود ال ٥ ملايين نسمة
٦٥-٧٠ ٪؜ منهم من العرق الصيني
و٢٠٪؜ من العرق المالاي والمسلم
١٠٪؜ من العرق الهندي الا أن من بينهم مسلمون.

والصيني السنغافوري اكثر انسجامها في محيطه نظراً لحساسية وحرص الحكومة على الانسجام العرقي
إذ أن جل سكان سنغافورة يعيشون في مساكن حكومية.
وكل مسكن لابد ان يحوي على نسب سكان تعكس التركيبة السكانية.
كي لاتستقطب العرقيات في مناطق منفصلة وتتباين الأعراق
وهذا الامر ينعكس في الوظائف بكل أنواعها.

وبالرغم من ذلك فإن الحكومة تحابي هجرة الصينيين اليها لتحافظ على نسبة تفوق التعداد السكاني للعرقية الصينية.
والصيني المهاجر يظهر بين السكان بطبيعة خلقه الوضيع والجشع والذي ينفر منه باقي السكان بمن فيهم السنغافوري الصيني الأصل.

عموما لاحظت أن العرق الصيني (الكانتوني) المهاجر منهم بالذات
فيهم خصال من الجشع وسوء الخلق وتدني في مستوى النظافة في المأكل والبدن.
بخلاف السنغافوري المندمج والمسلمين عموما مهما كانت عرقيتهم.

سنغافورة بلد جميل منظم نظيف
تعمل حكومته على توفير الرفاهية المعيشية والانسجام العرقي بكل الوسائل
وتعلم انها في محيط مسلم
فلا ولن تستطيع العيش بدون الحبل السري القادم من ماليزيا أو حال قاطعتها ماليزيا وإندونيسيا

فهي في المنطقة تحاكي دبي في الجزيرة العربية
فالكل يسكنها لا لأجلها ولكن لتقديم الخدمات عبرها الى دول المنطقة عموما والخليج خصوصا.

وسألني أحدهم
هل تشد اليها الرحال الى سنغافورة لذاتها
أقول (كلا)
ولكن زيارتها مفيدة إن كنت في المنطقة أو عابرا من خلالها لتعرف كيف
١- يبني الانسان بعزيمة واصرار دولة من العدم
٢- كيف يدعم الانجليز كل أقلية في مناطق المسلمين بدلا من دعم المسلمين أنفسهم
لتكون بذلك حائلا دون تقدمهم وازدهارهم.

منقول

شاهد أيضاً

العلامة بن تطوير الجنة

هو أحمد المصطفى الطالب بن تطوير الجنة الحاجي ولد في القرن الثاني عشر الهجري 1145للهجرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *