الرئيسية / مجتمع / رسالة عاجلة الي رئيس الجمهورية / بقلم: محمد أبو المعالي

رسالة عاجلة الي رئيس الجمهورية / بقلم: محمد أبو المعالي

بداية أبارك لكم ثقة الشعب الموريتاني  فيكم ونتنمي لكم التوفيق والسداد

سيدي الرئيس، تمر الجمهورية الاسلامية الموريتانية  بمرحلة حساسة تحتاج التأني والحكمة والا فكبر علي البلد ،،،،،،

التعليم يحتاج الي مراجعة شاملة في المناهج  ورفع رواتب المعلمين والاساتذة اكثر من رفع رواتب الوزراء حتى  يتمكن المعلم او الاستاذ من تأمين قوته ويباشر عمله  ماؤتية بعقل صاف وفكر غير مشغول  … وكما في المقولة الدارجة ( من اراد نموا لبد فعليه اولا اصلاح تعليمه ومن اراد افساد بلد فعليه افساد تعليمه )

منع المدارس الخاصة منع باتا فرض ملايس موحدة لجميع الطلاب مثل ماهو موجود في دول العالم

الصحة

  يحتاج المواطن الموريتاني الي الصحة  فالدواء غال جدا والأدوية المزورة منتشرة  ولا توجد رقابة طبية كما يعاني الطبيب والممرض من ضعف الراتب وهو الأمر الذي جعلهم في حاجة ماسة للجمع بين الوظيفة العمومية والعيادات الخاصة

الأمن

الامن هو مفتاح التقدم والازدهار فلا يمكن تخيل بلد مستقر ومزدهر  بدون أمن وذلك لعدة أسباب

أولها أن رأس المال جبان فبدون الأمن والاستقرار لن نتمكن من الحصول على الاستثمارات الأجنبية

كما أنه مطلب ضروري لمواطن مسكين أنهكه الجري طول اليوم لتأمين قوت يومه فأنى له أن يغمض له جفن ..

الأمن الغذائي   

سيدي الرئيس هل من المعقول أن  تكون في موريتانيا سنة 2019نسبة 25/ تحت خط الفقر

الأسعار مرتفعة  والمواطن لا يجد ما يسد به رقمه بسبب غلاء   المواد الغذائية والأسعار في ارتفاع مستمر فليت عهدكم الميمون إن شاء الله يبدأ بوقفة مع مواطن بسيط يطمح لعيش كريم

وقفة تضربون فيها بيد من حديد على يد كل من تسول له نفسه التلاعب بالأسعار وإنهاك المواطن

البطالة (المخدرات،  الاغتصاب، السكر، ارتكاب الفواحش

سيدي الرئيس يمر اليوم البلد بمرحلة من البطالة   مرتفعة جدا وخاصة بين الشباب فإما أن يهاجر وإما أن يكون ضحية للمخدرات والعصابات والسطو  بسبب البطالة  فعليكم القضاء عليها وقد تحدثتم عن ذلك  في خطابكم الرسمي يوم التنصيب وقبله في برنامجكم الانتخابي

سيدي الرئيس أتمني أن تكون حكومتكم حكومة كفاءات وأصحاب خبرات وطنية وليست حكومة قبائل ومحسوبية ومصالح ضيقة

سيدي الرئيس يتطلع المواطن الموريتاني   لإصلاحات جوهرية ويرى فيكم الخير وقد  منحكم   ثقته على  ذلك الأساس

سيدي الرئيس أتمني أن يتميز حكمكم  بتغليب مصلحة المواطن  والوطن علي المصالح الشخصية والمنافع وأن يكون المواطن الضعيف عندكم قويا والقوي ضعف في التقاضي والحقوق  وأن يعم العدل والمسواة بين المواطنين بغض النظر عن تاريخهم السياسي

سيدي الرئيس لا يخفي عليكم أن غالبية  مواطنيكم  ومن خيرتهم وأصحاب شهادات يعشون في المنفي  شردهم سوء الحال وضيق ذات اليد وغياب الدولة

أتمني أن يجدوا فرصة ومعاملة خاصة منكم ترجعهم لأحضان وطنهم الدافئ وحتى تتسنى لهم المساهمة في البناء كل حسب تخصصه وخبرته

سيدي الرئيس تقبلوا فائق الاحترام والتقدير

 و أتمني لكم العون من الله الكريم والبطانة الصالحة

 و دوام الصحة والعافية

الباحث / محمد أبو المعالي

من موقع المعلومة

شاهد أيضاً

دعوة لاستقبال محمد الحسن ولد لبات في مطار نواكشوط ليلة الجمعة

للمطالعة أضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *