الرئيسية / ذاكرة وطن / المدرسة رقم 1… أعرق مؤسسة تعليمية واكبت الاستقلال بنواذيبو(صور)

المدرسة رقم 1… أعرق مؤسسة تعليمية واكبت الاستقلال بنواذيبو(صور)

تعد المدرسة رقم 1 بالعاصمة الاقتصادية أحد أعرق المؤسسات التربوية التي واكبت نشأة الدولة واستقلالها قبل 59 سنة.

 

المدرسة التي تقع في حي “لعريكيب” حملت في مطلع استقلال البلاد اسم” مدرسة أبور أتين” قبل أن تحمل لاحقا بعد ذلك اسم المدرسة رقم 1 بالنظر إلى كونها تعد أحد أعرق مؤسسة تربوية ترى النور في المدينة وتستمر في العطاء العلمي إلى اليوم.

 

توجد في أرشيف المدرسة هذه الوثيقة النادرة لتلميذ فرنسي كان يدرس فيها قبل تحولها إلى مقرها الحالي/ الأخبار

توجد في أرشيف المدرسة هذه الوثيقة النادرة لتلميذ فرنسي كان يدرس فيها قبل تحولها إلى مقرها الحالي/ الأخبار

معظم جيل الإستقلال في المدينة درس في المدرسة ،ونهل من معين علومها فتشير الدفتر الذهبية للمدرسة إلى توقيعات لشخصيات الأن تتبوأ مناصب هامة ومرت قبل عقود من بوابة المؤسسة، وجلست على كراسيها كتلاميذ.

 

وبالرغم من كونها عاصرت الإستقلال إلا أن الترميم الذي أجرته البلدية قبيل الإفتتاح ساهم في تحسين صورة المؤسسة العريقة التي تبقى شاهدة لتروي تاريخ أجيال مرت منها ، ولاتزال تستذكرها وتأتي لزيارتها.

 

معلمة وذاكرة حية…

 

يعود هذا السجل إلى بداية خمسينيات من القرن الماضي وماتزال المؤسسة تحتفظ به/ الأخبار

يعود هذا السجل إلى بداية خمسينيات من القرن الماضي وماتزال المؤسسة تحتفظ به/ الأخبار

المدير الحالي للمدرسة الشا ولد محمد يعتبر مدرسته أحد أبرز المعالم التي لاتزال شاهدة على تاريخ المدينة غداة الإستقلال ويصفها ب “الذاكرة الحية”.

 

المدير الحالي للمدرسة رقم 1 الشا محمد اعتبر مؤسسته بالمعلمة والذاكرة الحية/ الأخبار

المدير الحالي للمدرسة رقم 1 الشا محمد اعتبر مؤسسته بالمعلمة والذاكرة الحية/ الأخبار

وقال المدير في حديث خاص ل”الأخبار” إن الأرشيف المتوفر لديه يشير إلى أن العام الدراسي الأول للمدرسة كان في 1960 -1961 مقدما بعض بطاقات تعريف تلاميذ درسوا أنذاك في المؤسسة.

 

وأشار المدير إلى أن أرشيف المدرسة مايزال شاهدا حيا على بطاقات التلاميذ والتي يعود بعضها إلى ماقبل انتقال المدرسة إلى المقر الحالي، مشيرا إلى أن بعض الأطر الذين درسوا في المؤسسة يأتي بعضهم في أحايين يزور المدرسة ويسجل انطباعاته وذكرياته عنها.

 

وثائق نادرة…

 

بطاقة تلميذ دخل إلى مدرسة أبور اتين في 14 أكتوبر1960 / الأخبار

بطاقة تلميذ دخل إلى مدرسة أبور اتين في 14 أكتوبر1960 / الأخبار

يتميز أرشيف المدرسة بوثائق نادرة بعضها يعود إلى الخمسينيات من القرن الماضي لتلاميذ بعضهم أجانب والبعض الأخر موريتاني.

 

ولايقتصر الأرشيف على بطاقات تعريف قديمة للتلاميذ في جيل الستينيات بل إن من بين أرشيفها صحيفة كانت تصدر عن وزارة التعليم في سبعينيات القرن الماضي وتظهر كيف كانت وفقرات من كلمة للرئيس المؤسس المختار داداه.

جانب من الدفتر التي كانت عند المدرسة في الخمسنيات من القرن الماضي ويضم توفير الوسائل والمعدات والمؤن / الأخبار

جانب من الدفتر التي كانت عند المدرسة في الخمسنيات من القرن الماضي ويضم توفير الوسائل والمعدات والمؤن / الأخبار

ويضم الأرشيف كذلك صورا قديمة من التلاميذ الذين عايشوا مراحل نشأة الدولة والإستقلال ضمن قائمة المدرسة التي يصل الآن عدد تلاميذها 600 تلميذ.

 

في أرشيف المدرسة هذه الصحيفة التي تعود إلى بداية السبعينيات الصادرة عن الوزارة أنذاك/ الأخبار

في أرشيف المدرسة هذه الصحيفة التي تعود إلى بداية السبعينيات الصادرة عن الوزارة أنذاك/ الأخبار

ويرى كثيرون أن المؤسسة بحكم عراقتها وتاريخها تستحق عناية من الحكومة من أجل منحها عناية أكبر ومنحها مزايا تفضيلية ، والحفاظ على ارشيفها الضارب في القدم.

 

بالرغم من مرور 59 سنة على انشائها إلا أن الترميم الذي خضعت له المدرسة ساهم في تحسين صورتها/ الأخبار

بالرغم من مرور 59 سنة على انشائها إلا أن الترميم الذي خضعت له المدرسة ساهم في تحسين صورتها/ الأخبار

شاهد أيضاً

في ذكرى مولد الرسول الخاتم عليه الصلاة والسلام / سيدي عيلال

لم تكن الحياة في العالم عشية مولده صلى الله عليه وسلم ، كحياة اهل هذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *