الرئيسية / مجتمع / دفع زكاة الفطر نقدا

دفع زكاة الفطر نقدا

من صفحة الأستاذ الباحث محمد محمود امغر ( أبو أنس ) ا
لقائلون بجواز إخراج القيمة في زكاة الفطر
1من الصحابة رضوان الله عليهم:
ـ عمر بن الخطاب ـ ابنه عبد الله بن عمر
ـ عبد الله بن مسعود ـ عبد الله بن عبّاس
ـ معاذ بن جبل
ـ قال أبو إسحاق السبيعي( من التابعين) قال: أدركتهم ـ يعني الصحابة ـ وهم يعطون في صدقة رمضان الدّراهم بقيمة الطّعام. (مصنف ابن أبي شيبة: 3/174، وعمدة القارئ: 9/8)
2 من أئمّة التابعين :
ـ عمر بن عبد العزيز، فعن قرّة قال: جاءنا كتاب عمر بن عبد العزيز في صدقة الفطر: نصف صاع عن كلّ إنسان أو قيمته نصف درهم.
ـ الحسن البصري، قال: لا بأس أن تعطى الدّراهم في صدقة الفطر.
ـ طاووس بن كيسان – عطاء بن أبي رباح
– إسحاق بن راهويه ـ سفيان الثوري
(مصنف ابن أبي شيبة: 3/174، وموسوعة فقه سفيان الثوري: 473، وفتح الباري: 4/280)
3 من فقهاء المذاهب
ـ أبو عمرو الأوزاعي
ـ أبو حنيفة النعمان وفقهاء مذهبه
ـ أحمد بن حنبل في رواية عنه
ـ الإمام البخاري: وهو الظاهر من مذهبه في صحيحه، قال ابن رشيد: “وافق البخاري في هذه المسألة الحنفية مع كثرة مخالفته لهم لكن قاده إلى ذلك الدليل”. (فتح الباري 5/57) .
ـ شمس الدين الرملي من الشافعية.
ـ من المالكية: ابن حبيب وأصبغ وابن أبي حازم وابن وهب، وقال الشيخ الصاوي: “الأظهر الإجزاء لأنّه يسهل بالعين سدّ خلّته في ذلك اليوم”.
ومن الفقهاء من قال: إذا كان إخراجها نقدا فيه مصلحة راجحة أو تدعو له الحاجة
و هذا القول رواية عن أحمد و اختيار ابن تيمية .
قال في مجموع الفتاوى (25/79) : “وأما إذا أعطاه القيمة ففيه نزاع: هل يجوز مطلقاً؟ أو لا يجوز مطلقاً؟ أو يجوز في بعض الصور للحاجة، أو المصلحة الراجحة؟ على ثلاثة أقوال ـ في مذهب أحمد وغيره ـ وهذا القول أعدل الأقوال” يعني القول الأخير.
وقال في موضع آخر (25/82): “وأما إخراج القيمة للحاجة، أو المصلحة، أو العدل فلا بأس به” أ هـ
فمن أخرج النقود بدل الطعام فقد أصاب .
ومن رأى إخراج الطعام فذلك جائز ومقبول شرعا.
ولا ينبغي أن يخطئ أي الفريفين الآخر.
والله أعلم

شاهد أيضاً

حديث المناهج والمتون المحظرية / الحسن مولاي علي

أسعدني الاستماع إلى مداخلة النائب الشيخ الخليل النحوي، خلال ندوة سياسية تتناول الوحدة الوطنية والآفاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *