الرئيسية / مقالات / سنة 2020 أمل وقلق / محمد ولد سيدي

سنة 2020 أمل وقلق / محمد ولد سيدي

حملت سنة 2020 م كثيرا من الآمال، والقلق في آن واحد، فمن ناحية فإن برنامج تعهداتي الطموح الذي جاء به الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني سيرفع من المستوى المعيشي للمواطنين، ويحد من غلاء المعيشة، ويقلل من البطالة، وينهض بالبلاد نحو التقدم والإزدهار.
أما من ناحية المخاوف، فإن تصدر فلول الأنظمة الماضية للواجهة يبعث الى القلق لدى كثير من المراقبين والمهتمين بالشأن العام الوطني، خاصة أن أشخاصا كثر تبوؤوا أماكن قيادية في مؤتمر حزب الأتحاد من أجل الجمهورية الأخير مدانون بفضائح مالية وفق ما ورد في تقرير محكمة الحسابات خلال الآونة الأخيرة.
ورغم الجو اللطيف بين النظام والقوى السياسية والتشاور واللقاءات الثنائية والأحادية والحضور في المناسبات الرسمية، إلا أن مرحلة من الهدنة وتلطيف الأجواء قد بدت تنجلي شيئا فشيئا، فالوقفات شبه يومية عند واجهة القصر الرمادي، وعمال القطاعات الأساسية في تصعيد تراتبي، وأخيرا هاهي قوى سياسية، وحقوقية، تعقد أكثر من لقاء، بعضها يتحدث عن تصاعد خطاب الكراهية، وبعضها الآخر يتحدث عن إقصاء مكونات من المجتمع الموريتاني، من هذه القوى تحالف العيش المشترك بقيادة المرشح الرئاسي كان حاميدو بابا ومن الجانب الحقوقي، بيان هيئة الساحل، هذا بصرف النظر عن بيانات لأحزاب سياسية مطبعة مع النظام مثل حزب التكتل، وتواصل  أما حزب إتحاد قوى التقدم فأقرب هو الى التشاؤم منه الى إصلاحات حقيقية تعكس تطلعات الشعب الموريتاني.
مهما يكن فإن البلاد مقبلة على مرحلة جد مهمة الكشف والمحاسبة والعمل فإما أن ينجح الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني في تطبيق برنامج تعهداتي، وإما أن يعجز – ونتمنى أن لا يعجز – وعندها تبدأ دورة حياة أخرى في بلاد المنارة والرباط …

شاهد أيضاً

كيف نعمل بالإسلام كما هو لنسعد بذلك في الدنيا وننعم به في الآخرة / محمدّو بن ا لبار

إضافة: محمد ولد الشيباني الحلقات الماضية من هذا العنوان تركزت علي أن الإنسان هو موضوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *