الرئيسية / مجتمع / تعرف على الأمة التي تعيش في السنة 2970

تعرف على الأمة التي تعيش في السنة 2970

يحتفل الشعب الأمازيغي وبعض القبائل المعربة برأس السنة الأمازيغية، التي توافق يوم 12 يناير/كانون الثاني من كل عام، فبينما نحن الآن في العام 2020 في تقويمنا الميلادي، فإنهم في العام 2970 في تقويمهم الأمازيغي.

فمن هم الأمازيغ؟ وأين يعيشون وما هي عاداتهم وتقاليدهم التي يختلفون فيها عنّا؟

 مجموعة عرقية وثقافية مختلفة عن العرب تعيش في شمال القارة الإفريقية

مجموعة عرقية وثقافية مختلفة عن العرب تعيش في شمال القارة الإفريقية

من هم الأمازيغ؟

الأمازيغ من الشعوب غير السامية، فهم مجموعة عرقية وثقافية مختلفة عن العرب تعيش في شمال القارة الإفريقية.

ويمكن القول إنهم السكان الأصليون لتلك المنطقة، إذ يرجع تاريخهم إلى عصر الإمبراطورية الرومانية على الأقل.

وقد ظلّوا هناك منذئذ، حيث ما زالوا محافظين على هويتهم الثقافية واللغوية المستقلة.

أصل الأمازيغ من الناحية التاريخية مفقود، فهناك خبراء يقولون إنهم جاؤوا من اليمن القديم وسافروا إلى إفريقيا عبر البحر، وهناك رأي آخر يرى أنهم ربما جاؤوا من أوروبا أو مناطق البحر الأبيض المتوسط القديمة.

بينما ينسب بعض الأمازيغ أصلهم إلى مازيغ بن كنعان بن حام (شام)، ابن النبي نوح عليه السلام.

ومعظم الأمازيغ مسلمون، ويتكلّمون الأمازيغية بمختلف لهجاتها المحلية.

أين يعيش الأمازيغ؟

ينتشر الأمازيغ في شمال القارة الإفريقية من المغرب غرباً إلى مصر شرقاً، ومن البحر الأبيض المتوسط شمالاً إلى نهر النيجر جنوباً.

وينتشرون في المغرب (شمال البلاد ومنطقة الريف وجبال الأطلس)، والجزائر (منطقة القبائل وشرق البلاد وشمال الصحراء الكبرى)، وتونس (جربة وتطاوين وشرق قفصة)، وليبيا (جبل نفوسة وزوارة)، ومصر (واحة سيوة)، ومالي والنيجر وبوركينافاسو وموريتانيا التي تتنقل عبر حدودها قبائل الطوارق.

وعددهم في بلدان المنطقة غير واضح، لأنه ليس هناك تحديد واضح للمقصود بكلمة أمازيغ.

وهناك أشخاص كثيرون يُعتبرون عرباً، على الرغم من أنهم من أصل أمازيغي لأنهم لا يتكلمون الأمازيغية. ويتركز معظمهم في المغرب والجزائر. وبالإضافة إلى إفريقيا الشمالية يعيش ملايين من الأمازيغ في أوروبا.

 ينتشر الأمازيغ في شمال القارة الإفريقية من المغرب غرباً إلى مصر شرقاً، ومن البحر الأبيض المتوسط شمالاً إلى نهر النيجر جنوباً.

ينتشر الأمازيغ في شمال القارة الإفريقية من المغرب غرباً إلى مصر شرقاً، ومن البحر الأبيض المتوسط شمالاً إلى نهر النيجر جنوباً.

تسمية الأمازيغ

عرف الأمازيغ قديماً في اللغات الأوروبية باسم موري (mauri)، وهي كلمة محرّفة عن «مغربي»، وكان العرب غالباً يطلقون عليهم اسم البربر أو أهل المغرب.

ومع وصول الإسلام إلى شمال إفريقيا، استعرب جزء من الأمازيغ بتبنِّيهم اللغة العربية، لغة الدين الجديد، وبقي جزء آخر محتفظاً بلغته الأمازيغية.

كيف نشأت رأس السنة الأمازيغية

نسج الأمازيغ حول رأس السنة قصصاً ميثولوجية، وجعلوا منها جزءاً من ثقافتهم، إذ يعتقد بعض العامة من الأمازيغ أن السنة الأمازيغية بدأت بعد تمكن زعيمهم شيشنق من هزيمة جيوش الفرعون الذي أراد أن يحتل بلدهم.

وحسب الأسطورة، فإنّ المعركة قد تمَّت بالجزائر بمدينة تلمسان.

أما من الناحية التاريخية فإن المؤرخين يعتقدون أن شيشنق، الذي أسّس الأسرة المصرية الثانية والعشرين لم يصل إلى الحكم عن طريق الحرب، بل من خلال ترقيته في مناصب الدولة المصرية الفرعونية، ذلك لأن المصريين القدماء قد اعتمدوا على الأمازيغ بشكل كبير في جيش دولتهم، خاصة منذ عهد الأسرة العشرين.

ويعود أصل شيشنق إلى قبيلة المشوش، وهذه القبيلة قد تكون من ليبيا الحالية، ويمكن ملاحظة بعض التشابه الثقافي بين أمازيغ الجزائر والمشوش.

وفي المغرب قبيلة تحمل اسم تمشوش، قبيلة هي الأخرى معربة، بطن من بطون القبيلة الأم أوربة، قد تكون هي نفس قبيلة المشوش.

يعتقد المؤرخون أن التفسير الأمازيغي العامي ليس علمياً تاريخياً.

فبعض الباحثين يعتقدون أن التقويم الأمازيغي قد يعود إلى آلاف السنين، حتى إنه قد يكون أقدم من التقويم الفرعوني.

شاهد أيضاً

موريتانيا تبكي فقيدها

وكالة تيرس مديا للأخبار (خاص): طغت وفاة المناضل الرمز محمد المصطفى ولد بدر الدين على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *