الرئيسية / ثقافة / حفل توقيع رواية الزرقاء لمؤلفها/ بودرباله أباه

حفل توقيع رواية الزرقاء لمؤلفها/ بودرباله أباه

رواية الزرقاء تحاول كتابة تاريخ مروي معقد يكتنفه الغموض والضبابية بطريقة سلسة لا تثير الحساسيات ولا تغفل الحقائق ..
ظاهر الرواية أنها رواية تاريخية لكن لان التاريخ الذي تعتمد عليه غير مدقق ولا محقق وإنما هو مجموعة من الحكايات المتباعدة زمانيا ومكانيا تحولت هي نفسها الى تاريخ بمعنى انها تخدم العناصر التشويقية في الادب والعناصر العلمية في التاريخ..
الزرقاء كلونها ترمز الى الصفاء والى الغموض (الزرقة) وفي دلالتها الاخرى (الزراك) تشير الى ثنائيات كثيرة تقترب من التباين (كتناقض لكحال ولبياظ المشكلين للون الزراك):
ثنائية النظامين: نظام احلل حسان العسكري ونظام احلل بزيد المدني
ثنائية التدوين: تدوين التاريخ عبر الاوتار وتدوينه عبر الاشعار
ثنائية اجوانب ازوان: اعتبرنا مجازا ان الجانبه الكحله جانبت الاشوار بينما البيظه جانبت الاشعار.
ثنائية الارض: أقصى الحوظ الى باغنه واقصى الغرب الى واد نون
ثناىية الكتابة: لغة الرواية لغة فصيحة سهلة ممزوجة عند اللزوم باللهجة الحسانية لان لغن وازوان لا يمكن ترجمتهما ولان بعض المقولات والامثال وبعض المفردات إذا ترجمت فقدت حيويتها وشحنتها الدلالية….
الى غير ذلك مما يمكن للقارئ ان يستنبطه في ثنايا الرواية ..
ومع ان الرواية تستهدف بالأساس حقبتين من أجمل وأمتع واكثر الفترات ازدهارا وأغناها بالشعر والموسيقى وهما العصران الذهبيان:
العصر الذهبي لإمارة الفن والشجاعة والكرم (إمارة اولاد امبارك) وهو عصر السلطان أمنج الظحَ : اعل ول اعمر ول اعل ول اعمر ول هنون امبهدل
والعصر الذهبي للنظام الشمسي بما في الشمس من إشراق وجمال باهر وارتفاع وعلو منزلة (نظام اهل باركلل) وهو عصر السلطان محمد ول عبد العزيز ول الشيخ محمد المامي
فإنها شملت تاريخ النظامين منذ التاسيس وتطرقت الى ابرز رجالات الدولتين الذين ساهموا مساهمات كبيرة في ترسيخ دعائم النظامين ..
هذه بشكل موجز هي الزرقاء التي نرجو ان تكون حدقت في التاريخ بعيني زرقاء اليمامة …

شاهد أيضاً

دائرة نواكشوط للمعلوماتية والإعلام تدعو المواقع الموريتانية إلى استخدام أسماء النطاق باللغة العربية

نواكشوط – أصدرت دائرة نواكشوط للمعلوماتية والإعلام، إثر اجتماعها الدوري مساء السبت، توصية تدعو القائمين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *