العصابه: سوء تسيير المياه و ندرة المناطق الرعوية يهددان الثروة الحيوانية
الاثنين 9 آذار (مارس) 2020 إضافة: (محمد المهدي صالحي)

تشكو العصابه كغيرها من ولايات الوطن تهديدا خطيرا للثروة الحيوانية التي تشكل العمود الفقري لثروة البلاد مما ادي الي تكدس حيواناتها في المناطق الحدودية. و يشكل الماء اساس التهديد اضافة الي المرعي.
ورغم وجود ابار ارتوازية ذات مياه غزيرة في مناطق الانتجاع فان سوء تسييرها شكل اكبر خطر علي المنمين.
علي سبيل المثال لا الحصر بئر ولد اقروقاني الارتوازية تعطل كغيره لسنوات بسبب عدم تاهيله مما اضطر المنمين الي تاهيله علي حسابهم وبدون حتي علم الجهات المختصة مما مكن العامل القائم علي تسييره من فرض اسعار مجحفة اضعاف اسعار امثاله علي الحدود المالية: ثمانون الف اوقية قديمة لكل مائة راس من البقرشهريا مقابل ثلاثين الف قديمة مما ادي الي انتقال المنمين اضطرارا الي الحدود الاخري رغم ما يترتب علي ذلك من تبعات خطيرة احيانا على المنمين.
و ليست بئر ولد اقروقاني هي الوحيدة التي تم العبث بها فعلي بعد كلمترين منها توجد بئر عاطلة عن الاستغلال لعدم تجهيزها كما هي حال بئر تقلوزه وغيرها…
ويشكو مشروع تسيير المياه القروية المعني بتسيير هذه الابار من قلة الميزانية المرصودة لهذا الغرض ويشكو من تدخل في مياههم من قلة فائدة المشروع .
وبالمناسبة فان خلاصة الامر في مجال المياه انها تسير بطرق فاشلة تماما سواء الرعوية وغيرها: فقد تم حفر الكثير من المياه ولكن اخطاء كبيرة شابت ذلك:
يتم التنقيب في ارض ويتم الحفر في اخري على قاعدة “تفلت الاعمي”. ثلاث وعشرون نقطة منقبة ومؤكدة تركت ..
تتدخل جهات نافذة لتوقيف الحفر قبل واثناء العمل..
يتم الحفر وتغطي البئر الى الابد..
يتم الحفر ويقوم افراد بتجهيزه ويصبح ملكا لهم ..
و يتم الحفر ثم يتم استغلاله بطرق بدائية تقضي في النهاية على البئر اصلا .
نحن لا نلقي الكلام على عواهنه ولا نقسم التهم جزافا وبالتاكيد فاننا نعني ما نقول ولا نعين الا اذا وجدت ارادة للتغيير فالمعين مبتدع.

شاهد أيضاً

موريتانيا تبكي فقيدها

وكالة تيرس مديا للأخبار (خاص): طغت وفاة المناضل الرمز محمد المصطفى ولد بدر الدين على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *