الرئيسية / أخبار / كورونا: إن لم تكن سنة دراسية بيضاء، فهي “عام اصفر”…

كورونا: إن لم تكن سنة دراسية بيضاء، فهي “عام اصفر”…

كل ما جد في  الموضوع بعد كتابة هذه الورقة التي تعود إلى بداية شهر يونيو الماضي، هو أن الفحوص تراجعت كثيرا منذ ذلك التاريخ وبشكل يحول دون الحصول على مؤشرات وبائية يوثق بها بسبب شح المعطيات الإحصائية التي تناقصت على العموم بصورة مستمرة. وفي هذه الظروف، التي تمتاز أيضا بتراجع شديد في الحملات الصحية، التحسيسية والإعلامية، وبإهمال متزايد للإجراءات الوقائية والاحترازية، يبدو أن السلطات مصرة على تفادي سنة دراسة بيضاء.لهذا الغرض، سوف تُستأنف الدراسة بعد يومين أو ثلاثة. وطبعا، لن يكون بمقدور فترة الدراسة المتبقية القصيرة تعويض ما فات من وقتِِ وما تمخض عنه من نواقص شديدة في تنفيذ البرامج التعليمية لهذا العام.من المعروف في ثقافتنا البدوية الشعبية، أنه عندما تقل الأمطار ويشتد الجفاف، مع ما ينجم عن ذلك من شح في وسائل العيش ومن صعوبات في الحياة، توصف تلك السنة بانها “عام اصفر”.  ونخشى، من الناحية التربوية والتعليمية، أن ينطبق الوصف على السنة الدراسية الحالية، كما سبق أن بيناه في الورقة المشار إليها آنفا: (اضغط : هنا).

حول نفس الموضوع، انظر أيضا:”كورونا وافتتاح المدارس: حتى لا نخاطر بصحة ابنائنا وصحتنا في ظل تراجع الفحوص واهمال الاجراءات الاحترازية…!

البخاري محمد مؤمل (اليعقوبي)/ أحد آباء التلاميذ.

شاهد أيضاً

نحو إعلام عمومي تعددي ومهني! / د.محمد ولد عابدين

محمد ولد الشيباني فى ظل انعدام رؤية إعلامية قارة ، واستراتيجية اتصالية مدروسة ، تشكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *