الرئيسية / أخبار / منْتَجُُ موريتاني جديد:

منْتَجُُ موريتاني جديد:


ذكرت  عدة صحف ألكترونية موريتانية




أن ثلاثة أكاديميين موريتانيين أعلنوا عن مبادرة تتمثل في إنتاج صابون موريتاني محلي ، إسهاما منهم في مقاومة داء كورونا من جهة ، وتمكين كل قرية موريتانية من صناعة صابونها الخاص بها من جهة أخرى، وذلك بالتنسيق مع شركة “توكه ” المتخصصة في تثمين الصناعات المحلية وقد قرر أصحاب المبادرة المذكورة تعميم هذه التجربة على خمسين بلدية وبحسب بيان أصدروه فإن الصابون الجديد خال من الإضافات الكماوية وغني بمادة الكلسرين وهي مادة مرطبة يخلومنها الصابون الصناعي العادي مما سيتيح تلوين الصابون المذكوروإعطاىه رائحة زكية
وأكد الأكاديميون أنهم “حرصوا على الاعتماد على الموارد المحلية وتثمينها ، فصمموا قوالب تصنيع الصابون ليصنعها تجار موريتانيون ، وصمموا آلة لتقطيع الصابون ليصنعها حداد دون موريتانيون ، وقل مثل ذلك عن الأختام… بل أصروا على أن تكون العطور موريتانية! فأهدوا عَصٌَارة لى تعاونية تجكجه تقوم بعصر الزيت من النباتات المحلية مثل النعناع،و الحنه وتاطرارة، ولمخينزه وإيذخيرو القرطوفه”…
وحسب البيان فقد “انطلق المشروع من تجگجة، وكان اندومري محطته الثانية، متبوعة بألاگ، ثم لعيون”.
وتوقع البيان أن يسهم “هذا المشروع في: خلق نشاط مدر للدخل ومكافحة الكوفيد –19 وتحقيق الاكتفاء الذاتي من مادة أساسية و بث النظافة الجسدية
ودعا البيان “الخيرين والشركاء في التنمية لتعميم هذه التجربة وإطلاقها في خمسين بلدية في كل جهات موريتانيا”، بعد أن مول “المشرفون على المشروع هذه التجارب الأربع الأولى،(تجگجه، اندومري، الاك و لعيون) على حساباتهم الشخصية”.
واقترح الأكاديميون المذكورون اعتماد “بلدية تجگجه مركزا للتكوين في تصنيع الصابون وتقطير الزيوت العطرية انطلاقا من النباتات المحلية”.
وقد وقع البيان كل من:
محمد بابا سعيد، أستاذ الكيمياء
فرنسا
إسلم دللاهي، مهندس
أمريكا
أحمد المنى، استاذ الكيمياء
السعودية

شاهد أيضاً

نحو إعلام عمومي تعددي ومهني! / د.محمد ولد عابدين

محمد ولد الشيباني فى ظل انعدام رؤية إعلامية قارة ، واستراتيجية اتصالية مدروسة ، تشكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *