وكان ميسي قد أبلغ برشلونة رسميا، برغبته بالرحيل عن الفريق هذا الصيف، إلا أنه عدل عن قراره الجمعة، مشيرا إلى أنه سيبقى مع الفريق، لكنه غير راض بشأن كل ما يدور في أروقة النادي.

ومن خلال حديث ميسي في المقابلة التي امتدت لأكثر من 18 دقيقة، كشف اللاعب الأرجنتيني عن أمور كثيرة، وكانت هناك أمور بين السطور، كشفت لنا بعض من الخفايا التي لم يتناولها “البرغوث” بشكل مباشر.

مشاكل في غرفة الملابس

من المعروف أن الأجواء الداخلية في برشلونة جيدة، خاصة بين اللاعبين، وأن المشكلة الرئيسية هي بين ميسي وزملائه وبين الإدارة، إلا أن حديث ميسي قد يشير لمشاكل “خفية” في غرفة الملابس.

وقال ميسي خلال المقابلة: “أخبرت الرئيس بأنني أريد الرحيل، الحقيقة هي كانت سنة صعبة جدا، عانيت كثيرا في التدريب وخلال المباريات، وفي غرفة تغيير الملابس. كل شيء أصبح صعبا بالنسبة لي”.

هذا التصريح “السريع” من ميسي قد يكشف عن مشاكل داخل غرف الملابس، ساهمت في خلق الفوضى.

العائلة متعلقة ببرشلونة

تصريحات ميسي عن ردة فعل عائلته عندما أخبرهم برغبته في الرحيل، تشير إلى التعلّق الكبير لعائلة ميسي بالمدينة الإسبانية، التي قضى فيها أبناءه حياتهم كلها فيها.

وذكر ميسي في المقابلة: “عندما أخبرت عائلتي بأنني أريد مغادرة برشلونة بدأ الجميع في البكاء. ابني تياغو طلب مني عدم الرحيل والبقاء في برشلونة”.

تعلّق العائلة ببرشلونة، وارتباط ميسي الكبير بعائلته، قد يكون الورقة الأقوى لإدارة برشلونة، لضمان بقاء ميسي في الفريق.

ميسي ليس “الإمبراطور”

صوّرت العديد من وسائل الإعلام ميسي على أنه الشخص المهيمن بالكامل على الفريق، وأنه صاحب القرارات المصيرية في النادي، حتى وصل الأمر باتهام البعض له بالتدخل في اختيار المدربين وانتقالات اللاعبين.

ولكن حديث ميسي عن طريقة تعامل رئيس النادي غوسيب ماريا بارتوميو معه، قد تدل على عكس ذلك، وأن الأخير هو المتحكم بالفريق.