الرئيسية / ثقافة / ديوان الأديب والفقيه المتميز لكويري ولد عبد الله

ديوان الأديب والفقيه المتميز لكويري ولد عبد الله

 

عن موقع الركب : نظم منتدى الآداب وامعارف في قاعة العروض ببيت الشعر بانواكشوط يوم أمس الأربعاء 07/10/2020 أمسية لتوقيع ديوان الشيخ أحمدو بنب لكويري (غرض المديح النبوي).

وقد حضر الأمسية جم غفير من الأدباء والمثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي والأدبي، وسط حضور إعلامي واسع، وبتنظيم وصفه الحاضرون بالمحكم.

بدأت فعاليات الندوة بآيات من كتاب الله العزيز تلاها القارئ أحمد أبنو ولد محمد بابه، ليتبعه رئيس المنتدى (ابن صاحب الديون )  محمد الأمين ولد لكويري الذي رحب بالحاضرين وشكرهم على التضحية بوقتهم النفيس لحضور هذا النشاط.

كما عبر عن كامل شكره وامتنانه للدكتور بدي أبنو المرابطي الذي انبرى لنشر هذا الديوان، ذاكرا أنها ما هي إلا إحدى مبادراته في خدمه العلوم والمعارف الإسلامية التي عودنا على القيام بها.

وشكر محمد الأمين ولد لكويري القائمين على بيت الشعر بانواكشوط، وعلى رأسهم الدكتور عبد الله محمد سالم السيد، مبينا الجهود الجبارة التي ما فتئوا يقومون بها احتفاء بالثقافة والأدب وأهلهما، والتي منها – حسب ولد لكيري – تهيئة الظروف لاحتضان هذا النشاط، الذي أعلن ولد لكويري عن انطلاقته في نهاية كلمته.

بعد ذلك تتابعت فقرة الأمسية حيث بدات اولاها مع الدكتور محمد علي ولد عم ألمين الذي بدأها بقوله إنه عرف صاحب الديون وهو – أي الدكتور محمد علي – ما ي زال شابا حدثا، وأن نصوص الديوان جاءت معبرة عن الشيخ المحب المتضلع من السيرة، كما عهده هو، وقد أورد الدكتور نصوصا من الديوان مستدلا بها على ما جاء في حديثه.

بعدها جاء دور الأستاذ الولي ولد طه الذي حدث عن شخصية صاحب الديوان في جوانبها العلمية والاجتماعية والخلقية، موضحا أنه كان رجل علم ضليع باللغة ودقائق السيرة مبرزا نماذج من ذلك، وملفتا الانتباه إلى المكتبة الكبرى التي كانت بحوزته.

وقد تحدث الولي عن محطات مؤثرة – حفرت في ذاكرته أيام طفولته – من حياة المرحوم أحمدو بنب لكويري منشدا بعض أنظامه التي عقد بها بعض المسائل العلمية، كما أنشد مقاطع من الديوان جاءت في سياق مداخلته.

أما الأستاذ أحمد ولد الوالد فقد شكر في بداية كلمته ناشر الديوان الدكتور بدي أبنو المرابطي، وجامعه محمد الامين ولد لكويري، مبينا أن الديوان تتجلى فيه شخصية الشاعر المحب، مستشهدا بكلام للأستاذ الباحث والأديب الخليل النحوي في تقديمه للديوان.

وأضاف ولد الوالد أن هذا الديوان متمحض لمديح النبي صلى الله عليه وسلم، فنحن إذا – حسب الأستاذ أحمد – في انتظار ديوان آخر أدو دواوين في سائر أغراض الشعر المعروفة، كما أنشد نصوصا من الديوان في سياق حديثه.

بعد ذلك جاء دور الشيخ الفقيه امين ولد الشواف الذي تحدث عن أهمية المديح النبوي ومكانته في قلب المسلم وعن ما كان يلقاه مداح الرسول صلى الله عليه وسلم من التقدير والاحتفاء مستدلا بحوادث جرت لبعض الشعراء مع النبي صلى الله عليه وسلم.

وتابع ولد الشواف حديثه قائلا إن أهل هذه البلاد عرفوا بتعلقهم بالمديح النبوي وكثرة إنشائه وإنشاده، وهو تعلق ناتج عن محبة نبيهم، التي تتجلى في جميع مناحي حياتهم، ممثلا بأسائهم حين قال إنك قل ان تدخل بيتا من في اي شبر من موريتانيا، إلا وجدت به تسمى بأحد.أسمائه صلى الله عليه وسلم، ثم أنشد الفقيه نصوصا لبعضهم تعبر عما ذهب إليه، مضيفا أنه يرجو من الله أن يرحم صاحب هذا الديوان الذي كان السبب في اجتماعنا في هذا المكان لتدارس نصوص المديح النبوي وإنشادها.

بعدها تم تكريم ناشر الديوان الدكتور بدي أبنو المرابطي بدرع الشيخ أحمدو بنب لكويري ولد عبد الله ولد سيدي للمديح النبوي، وقد تسلمها شقيق الناشر؛ الأستاذ أحمد لحبيب أبنو، من طرف رئيس بيت الشعر الدكتور عبد الله السيد.

ثم فتح مجال المداخلات التي كانت جميعها تصب في بوتقة واحدة، هي علو مكانة المديح النبوي، وأهمية نشر مثل هذا الديوان والترحم على صاحبه رحمه الله تعالى، ثم جاء دور توقيع الديوان ووإهداء نسخه للحاضرين، ليختم  بعدها مباشرة حفل توقيع الديوان.

 

شاهد أيضاً

حقائق مستجدة من تاريخ المقاومة: قراءة في كتاب الإسلام في غرب إفريقيا / د.محمد الأمين بن حمادي

حقائق مستجدة من تاريخ المقاومة: قراءة في كتاب الإسلام في غرب إفريقيا لمؤلفه Alfred Le …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *