الرئيسية / ثقافة / بيت الشعر يخلد ذكرى الإستقلال

بيت الشعر يخلد ذكرى الإستقلال

بيت الشعر ـ نواكشوط يحيي ذكرى عيد الاستقلال

خميس, 05/11/2020 – 21:13

عن نوقع المحيط :وسط حضور كبير من الشعراء والأساتذة والمحبين أعلن مدير بيت الشعر الدكتور عبد الله السيد أن البيت سيحيي ذكرى عيد الاستقلال الوطني بندوة ثقافية يوم 19 من هذا الشهر، جاء ذلك في افتتاح أمسية تراتيل الأصيل التي نظمت هذا الخميس، الموافق 05 نوفمبر 2020، وفيها أمتع الشاعران محمد سيدي محمود ومحمد محفوظ سيدي الجمهور بتراتيلهما عن الرسول صلى الله عليه وسلم، والحب،  والسلام، والأرض.
وكانت البداية مع الشاعر محمد سيدي محمود، الذي ألقى قصائده: “كفاك فخرا مدحت المصطفى”، والتي يقول فيها:
كفاك فخرا مدحت المصطفى وكفى
شعرا به قد مدحت المصطفى شرفا
لا خير في الشعر تطويه وتنشره
إن لم تبيض به في مدحه الصحفا
كم شاعر كان مغمورا بقافية
من مدحه يومه عن أمسه اختلفا
وقصيدته “اللغة المعجزة”، التي يقول فيها:
وراودتني قواف من بناتك عن
نفسي ونفسي وأيم الله ما أبت
هذا قميصي قدّ اليوم من قبل
إني إذن لأقول الحق زنبقتي
تعهدتك جموع القادمين إلى
شنقيط في حلق تزهو بمحظرة
لما اتخذنا ظهور العيس مدرسة
قبل المدارس من ألف قد انقضت
واختارك الله من بين اللغات إذن
وعاء وحي وإيمان وموعظة
وختم الشاعر محمد سيدي محمود، مدير التكوين بإذاعة موريتانيا، تراتيله بقصيدته: “رسالة شفهية”، التي يقول فيها:
قل للذي أبوابه
للوصل ليست مشرعه
ولمن أبى أن يحتسي
للحب كأسا مترعه
ولمن أمر ببابه
ويسرني أن أقرعه
ما لذ لي طعم الوصا
ل وطاب لي إلا معه
ما أجمله، ما أجمله
ما أروعه، ما أروعه
بعد ذلك أفسح المجالُ أمام الشاعر محمد محفوظ سيدي، الذي اختار من ديوانه: ثلاثة نصوص هي: “روضة المديح”، التي يقول فيها:
في معبدِ الحب وحدي سوف أعتكفُ
علِّي أنالُ رضیَ ممن به کلِفُ
ولهانُ قلبيَ والوجدانُ یُحرقُه
یا ویحَه طیفُه ما عاد ینصرفُ
طاف الخیالُ به لیلا فأرَّقَه
من نحو طیبةَ ذاک الطیفُ ینحرِف
یا شاعرا مفلقا تبغي النجاةَ غدا
هيِّئ قریضَك إنَّ القومَ قد دلفوا
وامدح رسول الهدی واذکر فضائلَه
والآلَ والصحبَ والأزواجَ مَن شرُفوا
و”دردشة مع هدهد سليمان”، و”سيرة ذاتية للطين” التي افتتحها بهذا المقطع:
أخي..نحن كنّا وراء الوراءْ!!
وراء التلالِ..وراء البحارِ..وراء الضياءْ
على تلّةِ الغيبِ نغفو..
بكهف بعيد يُخيّمُ فيه السكونْ
ونجهلُ من نحن..!!
نجهلُ أنا فقدنا التصورَ..
أنا وراء الوراءْ..!!
وعند اخضرارِ الضياءِ
…أتينا لبابلَ نحملُ خفيْ حنينٍ
حفاةً..عراةً..جياعْ!!

شاهد أيضاً

ماتال تطلق حصريا خدمة الشحن بالبطاقة البنكية

أطلقت شركة ماتال، حصريًا في موريتانيا، خدمة “الشحن بواسطة البطاقة البنكية” بالشراكة مع التجمع المصرفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *