الرئيسية / تحقيقات / نشأة المدرسة الحديثة بموريتانيا والدور الجزائري في تطويرها / د. سيدي أحمد ولد الأمير

نشأة المدرسة الحديثة بموريتانيا والدور الجزائري في تطويرها / د. سيدي أحمد ولد الأمير

ظل الإقبال ضعيفا على المدارس النظامية التي أسسها الفرنسيون في موريتانيا وأرادوا من خلالها تكوين نخبة من أبناء شيوخ المجتمع وأعيانه، كما ظلت نظرة السكان إلى هذه المدارس متسمةً بالتوجس والخيفة والحذر رغم محاولة الفرنسيين ترغيب السكان أحيانا لتسجيل أبنائهم في تلك المدارس، وترهيبهم أحيانا كثيرة وإرغامهم وملاحقتهم على يسجلون صغارهم فيها. غير أنه مع سنة 1922 ستعرف المدرسة الموريتانية النظامية قدوم أساتذة جزائريين إلى موريتانيا كان لهم الفضل في طمأنة السكان؛ حيث شعر هؤلاء البدو أن أولادهم لم يعودوا بين يدي مدرسين من “النصارى” مخالفين في الدين ومختلفين في الجنس، بل يقوم بتأطيرهم إخوة في الدين والنسب والمجاورة. ومن جهة أخرى اندمج هؤلاء الجزائريون في المجتمع الموريتاني، وتزوجوا من سيدات موريتانيات مما زاد في تجذرهم في البيئة المحلية وكرس مقبولية المدارس النظامية وزاد اقتناع الموريتانيين بها بفضل هؤلاء الجزائريين. والأهم من ذلك أن جميع الولايات التي درس فيها هؤلاء الجزائريون لعبت أدوارا مهمة في انتشار الوعي الوطني، كما ساهم بعضهم في الكتابة عن بلادنا والتعريف بها وهي كتابات ما زالت رائدة ومشهورة حتى اليوم.

فما هي الظروف التي تأسست فيها المدرسة الحديثة الموريتانية؟ ومن هم الأساتذة الجزائريون الذين كانوا طليعة التعليم الموريتاني الحديث؟ وما دورهم في تكريس الشعور الوطني في موريتانيا وفي غرب إفريقيا عموما؟

وقد تناول هذا الموضوع قبلي عالم الاجتماع الجزائري إبراهيم بن موسى في مقالة له مفيدة عن هؤلاء الأساتذة نشرت بالفرنسية بعنوان “مدرسون جزائريون ومديرو المدارس في موريتانيا، انتقال عبر الصحراء غير معروف”. كما تناول هذا الموضوع الباحث الأمريكي صامويل أندرسون في أطروحته، وهي باللغة الإنجليزية، وعنوانها: “تدجين المدرسة: التعليم الفرنسي الإسلامي والحكم الاستعماري في شمال غرب إفريقيا، 1850-1960” التي صدرت سنة 2018. وقد ذلك تناول الباحثان ابَّاهْ ولد زين وآمبرواز كيفليك في كتابهما المشترك “الفرنسية بموريتانيا” الصادر سنة 1999 جوانب هامة من هذا الموضوع(1). وقد حاولت الاستفادة من هذه الدراسات المفيدة وإلقاء الضوء على بعض الزوايا التي لم تتم إثارتها هنا وهناك وهنالك.

 

بواكير التعليم النظامي في موريتانيا

 

استحدثت الإدارة الفرنسية بمدينة سان لويس السنغالية، الواقعة على مصب نهر السنغال في المحيط الأطلسي والمحاذية للأراضي الموريتانية، والتي سيتخذ منها الفرنسيون مع بدايات القرن العشرين عاصمة لموريتانيا يديرون منها شؤون البلاد رغم كونها خارجة عن مجالها الترابي، مدرسة الرهائن(2) التي أسسها الوالي الفرنسي بسان لويس الجنرال لويس فيديرب (توفي 29 سبتمبر 1889)، وكان ذلك الـتأسيس في أواسط القرن التاسع عشر بمدينة سان لويس(3). ومن بين أوائل من تعلم بمدرسة الرهائن من الموريتانيين: وزير أمراء الترارزة الشهير أخيارهم بن المختار بن سيدي بن عبد الوهاب السباعي الدميسي (توفي 1907) وبعد تخرجه منها وهو ابن عشرين سنة أرسل لباريس سنة 1853 لزيادة تعليمه. وانضم إليها بعده محمد سالم بن محمد بن أعمر بن مينحنا السباعي العبيدي وتخرج منها في حدود 1861، وعين مترجما من الدرجة الرابعة بمحكمة سان لويس(4).

وامتدادا لمشروع الجنرال فيديرب ومواصلة لدور مدرسة الرهائن أسست الإدارة الفرنسية بسان لويس كذلك سنة 1892 مدرسة أبناء الشيوخ والمترجمين(5)، ولا يختلف الهدف من هذه المؤسسة التربوية عن الهدف من سابقتها الذي هو استكتاب أبناء الأعيان في ضفة النهر وفي أفريقيا الغربية وفي موريتانيا بطبيعة الحال، وأخذهم عن طريق الإكراه غالبا أو عن طيب خاطر في النادر، ومراقبتهم وتكوينهم ليصيروا وكلاء وموظفين في الجهاز الإداري الفرنسي. وقد انضم إلى مدرسة أبناء الشيوخ والمترجمين العديد من الموريتانيين فكان من طلابها الموريتانيين أحمد ولد الكوري الشهير بـ”أحمد فال سيني”، والمولود سنة 1836 في بوتلميت، وبعد تخرجه منها أصبح ترجمانا ماهرا ثم ترقى في سلم الترجمة في سان لويس. وبعد ثلاث سنوات من إنشائها كان أي في مايو 1895 انضم إلى هذه المدرسة انجاي كان وهو نجل زعيم قرية انتيكان: علي كان(6).

وفي سنة 1908 أنشئ ضمن مدرسة الشيوخ والمترجمين ما بات يعرف باسم مدرسة سان لويس(7) طبقا للمرسوم الصادر بتاريخ 15 يناير 1908(8)، وكان الإداري الفرنسي والحاكم العام بموريتانيا العقيد مونتاني كابديبوسك(9) وراء إنشاء هذه المدرسة حيث كان يرى “أن سكان مدينة سان لويس الحريصين على تعليم أبنائهم القرآن ومبادئ اللغة العربية كانوا ملزمين بإرسال هؤلاء الأطفال إلى الضفة اليمنى (موريتانيا)، وهو أمر له عيوب كثيرة: ففضلا عن الأسفار المكلفة فإن هذه الأسر ستكون عرضة لاستجداءات وزيارات أساتذتهم الحريصين الاستفادة من تلك العلاقات واستثمارها لمصالحهم… فالسنغاليون لن يعودوا بحاجة إلى التنقل من أجل التعلم، وسيكون عندهم في بلادهم تعليم يبلي حاجاتهم”(10). ولن تأتي سنة 1914 حتى يتم الاستغناء عن هذه المدرسة وتعويضها بمدارس متفرقة داخل المستعمرات ومن بينها العديد من المدراس تم إنشاؤها في موريتانيا.

وقد ذكر مدير مدرسة سان لويس جيل سالينك في تقريره التربوي للسنة التعليمية 1913-1914 أن التلاميذ من عرقية البيضان “الموريتانيين” كانت نسبتهم 15% من عموم طلاب المدرسة السنة الفارطة وقد تناقصت إلى نسبة 5% هذه السنة بسبب افتتاح مدرسة أبناء الشيوخ في بوتلميت(11).

ويذكر بول مارتي وجيل سالينك في كتابهما عن مدرسة سان لويس أنها كانت تدرس اللغة العربية إلى جانب الفرنسية، وقد استقدم لها الفرنسيون أستاذا جزائريا اسمه البخاري. وكان التعليم متشابها في جميع فروع وأقسام مدرسة سان لويس، غير أن قسم أبناء الشيوخ يدرس مبادئ اللغة العربية ويتم التركيز في هذا القسم الذي تستمر الدراسة فيه أربع سنوات (بدل ثلاث للأقسام الأخرى) على المعلومات التطبيقية؛ لأن المطلوب بالنسبة لأبناء الشيوخ بشكل خاص أن يكونوا موظفين في الإدارة الاستعمارية(12).

وفي سنة 1916 تحول اسم المؤسسة إلى مدرسة ابلانشو الابتدائية والعليا(13) أو “مدرسة بلانشو” اختصارا. وفرانسوا بلانشو ضابط فرنسي كان حاكم السنغال من سنة 1789 حتى وفاته بسان لويس سنة 1807. وتعرف اليوم باسم ثانوية أحمد فال(14) وهو مواطن موريتاني من أشهر المترجمين الموريتانيين في القرن التاسع عشر. وظل بداخلها نفس القسم المسمى المعني بتدريس اللغة العربية لأبناء الشيوخ.

ومن أبرز من تابع دراسته في مدرسة بلانشو الرئيس الموريتاني الأسبق المختار ولد داداه رحمه الله الذي تحدث في مذكراته عن دخوله هذه المدرسة وكيف طلب منه والده محمدٌ ولد داداه رحمه الله أن يختار هذه المدرسة لا سواها لأن بها تعليما باللغة العربية(15).

 

المدارس النظامية الموريتانية في عهد الاستعمار الفرنسي

 

كانت المدراس الفرنسية ممقوتة عند الموريتانيين وكان أغلبهم يتحاشى إدخال أولاده فيها ويرى في ذلك مدخلا لفساد الدين والأخلاق. وقد أفتى علماء عديدون بوجوب مقاطعة مدارس الفرنسيين واتقاء الاختلاط بهم وتعلم ثقافتهم. وقد اعتبر بعض المؤرخين أن تلك المقاطعة لمدارس المستعمر يدخل في مقاومة ثقافية مارسها الموريتانيون وهي تكمل المقاومة المسلحة.

كانت أولى المدارس النظامية الفرنسية بموريتانيا مدرسة كيهيدي، المدينة الواقعة على ضفة نهر السنغال، التي افتتحت سنة 1898 وبعدها سنة 1912 مدارس سيلبابي وبوغي وهما مدينتان على ضفة نهر السنغال. وفي نفس السنة تأسست مدرستا بوتلميت والمذرذره سنة 1912، ومدرسة تنبدغة 1933 ثم افتتحت مدرسة أطار بدايات 1936 لتفتتح بعدها مدرسة كيفه سنة 1939. ولن نصل إلى سنة 1940 حتى يكون عدد المدارس على المستوى الموريتاني أربع عشرة مدرسة تضم 780 تلميذا.

كانت دروس اللغة الفرنسية اختيارية في البداية، في المدارس الموريتانية غير الواقعة على ضفة نهر السنغال، أي المدراس التي طلابها من أصول عربية، لكن الفرنسية ستصبح إلزامية؛ ذلك أن الحاكم الفرنسي العام لدول غرب إفريقيا جول بريفييه(16) رفض الاعتراف بمدرسة لا تعلم بها اللغة الفرنسية سنة 1938 وأصر على أن يكون تعليم الفرنسية إلزاميا لا تستثنى منه أي مدرسة بموريتانيا، وربما ساعد على ذلك ما ذكره الإداري بول ديبييه في تقرير له في الموضوع عن طلب أولياء الأمور والطلاب إضافة اللغة الفرنسية التي ألزم بها الوالي الفرنسي العام في غرب إفريقيا في نفس الوقت. والملاحظ أن إصرار الفرنسيين على تعليم لغتهم وإلزاميتها صاحبه رغبة من المواطنين الموريتانيين وخصوصا ذوي الأصول العربية في تدريس أبنائهم اللغة الفرنسية. فقد لاحظ السكان القيمة التي يمتاز بها التراجمة ووكلاء الإدارة الفرنسية، لذلك رغبوا في اكتساب أبنائهم تلك المرتبة، وأن يستفيدوا من تلك الامتيازات التي تأتي مع السلطة.

 

الحاجة إلى أساتذة جزائريين للتدريس في موريتانيا

 

عرفت المدارس الموريتانية النظامية الناشئة في النصف الأول من القرن العشرين على مجموعة من الأساتذة الجزائريين كان لهم الفضل في تأسيس وتطوير التعليم النظام الموريتاني الحديث. نذكر من هؤلاء خمسة جزائريين اشتهروا في صحراء شنقيط لما كان لهم من الفضل في تكوين الأطر الموريتانية الأولين، وطلائع النخبة الشنقيطية التي سيكون لها الفضل في تأسيس الدولة الموريتانية.

كان النظام التعليمي التقليدي مزدهرا ببلاد شنقيط فقد طور الشناقطة نظاما تعليميا تقليديا ملائما لطبيعتهم البدوية المتنقلة يعرف بالمحاظر. تتفق المحاظر في بلاد شنقيط مع الأنظمة التعليمية في المغرب والجزائر تونس وليبيا في المضامين حيث انتشار متون المذهب المالكي (سلم الأخضري ومختصر الشيخ خليل ورسالة ابن أبي زيد القيرواني…)، والنصوص العربية (ألفية ابن مالك وغيرها…)، لكن التجربة التعليمية التقليدية في بلاد شنقيط تميزت بتلاؤمهما مع الطبيعية في حلها وترحالها، كما عرفت بتعمق في الدرس، وحفظ للمتون، واستحضار للمحفوظات، واشتغال بالعلم من أجل العلم، وتولي شيخ المحظرة بإعالة الطلاب والإنفاق عليهم من ماله مع تعليمهم وتأهيلهم.

حاول الفرنسيون بعد دخول الجزائر بأزيد من عقدين زمنيين إنشاء نظام تربوي في حدود سنة 1853 أطلقوا عليه اسم المدرسة، يجمع إلى جانب العلوم التقليدية العربية الإسلامية اللغة الفرنسية، وخصوصا في مدن الجزائر العاصمة وتلمسان وقسنطينة، وذلك من أجل تكوين أطر جزائرية من شأنها أن تعمل في التعليم والنظام القضائي المحلي. بالإضافة إلى ما قام به الفرنسيون في القرن التاسع عشر أنشأت جمعية العلماء الجزائريين نظاما تربويا جزائريا حديثا يحمل نفس الاسم “مدرسة” كانت تقوم بمهمة تعليمية مختلفة تماما حيث يركز التكوين فيها فقط على اللغة العربية والفقه الإسلامي.

وتتميز المدارس التي أنشأتها فرنسا بالجزائر بكون تعليمها عصريا ومناهجها مزدوجة تتناغم فيه العربية مع الفرنسية، مع الالتزام بتوقيت يومي محدد وببرنامج سنوي ملزم، وبشروط محددة للقبول والتسجيل قائم على الاختيار والانتقاء. وقد خرجت هذه المدارس الجزائرية العديد من الأطر والكفاءات التي لم يتم توجيهها وتوظيفها داخل الجزائر بل إن الإدارة الفرنسية حاولت أن تبعث بعض أولئك الجزائرية “المدرسيين” إلى بعض مستعمراتها الإفريقية وخصوصا في موريتانيا.

منذ بداية عشرينيات القرن العشرين تعالت شكوى الإدارة الفرنسية في موريتانيا من عدم إقبال الأطفال الموريتانيين على التعليم الفرنسي، وعزوف الأسر الموريتانية وخصوصا شيوخ القبائل والأعيان، المستهدفين أصلا بهذه المدارس قبل غيرهم، عن توجيه أبنائهم إلى المدرسة الفرنسية. وفي سنة 1922 قررت الإدارة الفرنسية في مدينة بالسنغال، والتي يتم منها حكم الأراضي الموريتانية، الاستفادة من التجربة الجزائرية والاستعانة بطاقم تدريس جزائري عسى ولعل أن يقبل الموريتانيون على المدارس وهو يرون مدرسا مسلما يتحدث اللغة العربية ويعرف التعاليم الإسلامية ولا يخشى منه على تغيير عقائد أولادهم ولا إفساد قيمهم الأخلاقية.

وفعلا هذا ما تم، فقد كان الأساتذة الجزائريون المعينون في المدارس الموريتانية مصدر ثقة الموريتانيين ومحل تقديرهم، فزال القلق والخوف من مدارس الفرنسيين. ومن المفيد أن نذكر أن الأساتذة الجزائريين الذين وصلوا إلى موريتانيا في تلك الفترة كانوا من بين المتفوقين في شعبهم، والمشهود لهم بالكفاءة العلمية والمهنية كما سنرى، وقد وصلوا إلى موريتانيا في الفترة ما بين 1920 إلى 1947، وتولوا في البداية إدارة مدارس بوتلميت والمذرذره وأطار وتنبدغة وكيفه وألاك، ليتوسع نشاطهم في مختلف مناطق البلد.

 

طاقم التدريس الجزائري في موريتانيا في النصف الأول من القرن 20:

 

كان السيد مكي الجنيدي بن أحمد أولَ معلم جزائري يصل موريتانيا سنة 1922(16)، وهو المنحدر من مدينة سطيف، وقد تم تعيينه مديرا لمدرسة بوتلميت عند وصوله. وهو رابع مدير لتلك المدرسة منذ تأسيسها سنة 1912، فرنسيان وهما جوزيف روجيه أول مدير في مدارس البدو الموريتانيين، ثم تلاه أدريان لاروك الذي غادرها سنة 1917 ليعين مكانه بوكار أحمدو باه (المنحدر من كيهيدي وهو أخو الترجمان والمعلم الشهير أحمدو محمدو باه وعم الوزير د با بوبكر ألفا). ومعلوم أن بوكار باه وشقيقه محمدو باه تخرجا من المدرسة الجزائرية، وكانا قد تمرسا بالتجربة التربوية التي تمزج بين الفرنسية والعربية بالجزائر، كما أن محمدو باه اشتهر بمقالاته الهامة عن إمارة آدرار وعن قبيلة الرگيبات وعن مدينة السمارة(17).

ولن يقضي بوكار باه أربع سنوات مديرا لمدرسة بوتلميت حتى تسوء علاقاته التربوية ببعض التلاميذ وآبائهم ، فارتفعت الشكاوى بين الطرفين، كما تتحدث وثائق الأرشيف عن ذلك وهو ما ساهم في طلب ساكنة بوتلميت مديرا جديدا فاستجلبت الإدارة الفرنسية سنة 1922 الأستاذ الجزائري مكي الجنيدي الذي عمل قبل ذلك في التعليم في السنغال وغينينا ومالي قبل وصوله لبوتلميت وتم تحويل بوكار باه مديرا لمدرسة المذرذره.

وإذا كان مكي الجنيدي قد جيء به إلى بوتلميت للتغلب على النفور من تدريس بوكار باه، فإنه لم ينسجم هو الآخر مع الوسط المدرسي، فقد وقع سوء تفاهم بينه وبين بعض آباء التلاميذ، فتتحدث الوثائق عن اتهامه من طرف الساكنة بالتساهل في تطبيق بعض التعاليم الإسلامية، وتذكر وثيقة أخرى مؤامرة استهدفته من طرف أمير الترارزة، ولم نعرف طبيعة ذلك التساهل ولا طبيعة تلك المؤامرة. ولعل مكي الجنيدي كان شخصية صعبة المراس، وربما كان ضحية التجاذبات بين الإدارة الاستعمارية وبين السلطات المحلية؛ لذلك ما لبثت علاقته أن توترت مع وجهاء بوتلميت. فتم قفل مدرسة بوتلميت وتحويلها مؤقتا إلى المذرذرة حيث سيبقى مكي الجنيدي هناك بالمذرذره حتى سنة 1928 تاريخ عودته للجزائر. وسيخلفه في إدارة مدرسة المذرذره أحمدو بوكار باه. وتذكر الوثائق أن الجنيدي نقل معه من بوتلميت مكتبة المدرسة إلى المذرذره والتي تبلغ 880 كتابا.

وفي سنة 1929 وصل إلى مدرسة بوتلميت المدرس المتميز وصاحب التجربة التربوية الغنية بوعلام ولد الرويس (توفي 1993) وقد أعيد فتحها. والرويس من مواليد مدينة المدية في الأطلس التلي على بعد 70 كلم جنوب الجزائر العاصمة.

ومع تسلم الرويس إدارة مدرسة بوتلميت عرفت وضعية التعليم النظامي بها تحسنا مطردا؛ حيث زاد عدد التلاميذ المسجلين وانفتحت المدرسة على أبناء الطبقات الاجتماعية المهمشة، ولم تعد حكرا على أبناء الشيوخ والأعيان. كما استورد الرويس العديد من المراجع والمصادر التي لم تكن متاحة في الفضاء الشنقيطي لصالح مكتبة المدرسة، وهو ما شكل خطوة هامة في توسيع مدارك التلاميذ الفكرية وتوسعا في معارفهم. ويعتبر عقد الثلاثينات من القرن العشرين علامة فارقة في تطور المدرسة النظامية في موريتانيا سواء تعلق الأمر بمدرسة بوتلميت أو مدارس تنبدغه وأطار وكيفه والمذرذره.

كانت أولى مدرسة حديثة تفتتح في ثلاثينات القرن الماضي مدرسةَ تنبدغة، وهي من أبرز مدارس البلد وأغناها تجربة وربما نخصص لها مقالا. وتختلف هذه المدرسة عن غيرها من المدارس التي عاصرتها من حيث أنها لم يتول إدارتها أساتذة جزائريين حسب الأرشيف الذي بين أيدينا مع أن القرار المؤسس لها ينص في مادته الخامسة على أنه ينبغي أن يكون مدير مدرسة تنبدغة خريج المدرسة العليا بالجزائر أو معلم من إطار عال. لذلك تولى إدراتها مدرسون فرنسيون؛ حيث كان أول مدير لها سنة تأسيسها هو: أدموند فيرماند (Edmond Vermande)، وتلاه مارسل فولانفان (Marcel Follanfant)، الذي سيترقى بعد ذلك ويصبح مفتشا للتعليم وستسمى عليها مدرسة المذرذره الابتدائية لخدمته في الترارزة بعد أن خدم في الحوض. ثم تولى إدارتها فرماند مرة أخرى سنة 1937. وفي أكتوبر 1939 تم تعيين السيدة لازرتيغ (Lazartigues) مديرة لها بدلا من فيرماند(18).

وبعد ثماني سنوات من العمل الجاد في مدرسة بوتلميت وفي سنة 1938 تم تحويل بوعلام ولد الرويس إلى مدرسة أطار في شمال البلاد والتي كانت قد أنشئت تلك السنة. وقد حل محله في إدارة مدرسة بوتلميت السيد مصطفى بن موسى (توفي 1997) المنحدر من الأغوات والذي ظل في تلك المدينة حتى سنة 1947.

لقد شكل الجزائريون، مديرو المدارس الموريتانية في ثلاثينيات القرن الماضي، لاعبين رئيسيين في عملية توطين المدرسة الحديثة في موريتانيا، بل كانوا علامة فارقة في التاريخ التعليمي في بلادنا، خصوصا أنه منذ سنة 1933 إلى 1940 افتتحت ثلاث مدارس جديدة في أطار وتنبدغة وكيفه، وتولى الجزائريون إدارة مدرستي أطار وكيفه.

كان أول مدير لمدرسة أطار هو الأستاذ الجزائري مكي الجنيدي بن أحمد، وكان بداية أول مدير جزائري لمدرسة بوتلميت سنة 1922 قبل ان يحول إلى إدارة مدرسة المذرذره بسبب شكوى وبقي بالمذرذره حتى سنة 1928 حيث عاد للجزائر. ثم أعيد مرة أخرى لموريتانيا ليتولى إدارة مدرسة أطار غداة افتتاحها. وكان ثاني مدير لها الأستاذ الجزائري بوعلام ولد رويس وقد تم تعيينه في أطار بعد أن كان مدير مدرسة بوتلميت ليخلفه في بوتلميت مصطفى بن موسى.

ساعدت تجربة الرويس الناجحة في بوتلميت على أن يؤسس مدرسة أطار على أسس قوية ساهمت كثيرا في أن تكون مدرسة أطار من أنحج التجارب التربوية الموريتانية في ثلاثينيات القرن الماضي. لقد كان الطاقم الجزائري عامل طمأنة لساكنة الشمال التي طالما قاومت الوجود الفرنسي ووقفت في وجه الطموحات الفرنسية، فقبلت الأسر تسجيل صغارها في المدرسة النظامية الجديدة، ولا شك ان حنكة بوعلام ولد الرويس ومن بعده عبد الرحمن النقلي كان لها الأثر البارز في إقناع ساكنة آدرا ر بل وساكنة الشمال الموريتاني عموما التي أثر فيها كاريزما المدرسين الجزائريين ومهاراتهم.

وفي سنة 1942 غادر بوعلام ولد الرويس مدرسة أطار ليخلفه السيد عبد الرحمن النقلي (توفي في فبراير 1990) ثالث مدير جزائري لمدرسة أطار وقد ظل النقلي مديرا لمدرسة أطار حتى سنة 1947 وهو في الأصل من منطقة القبائل الصغرى. ويشتهر عند ساكنة آدرار بلقب المدير. ومن أطار سينتقل النقلي إلى إدارة مدرسة تنبكتو بأزواد بمالي سنة 1948 قبل أن يعود للجزائر منخرطا في صفوف الثورة ليعين بعد الاستقلال الجزائري في السلك الدبلوماسي.

وفي نفس سنة تعيين عبد الرحمن النقلي بمدرسة أطار تم تعيين مراد تفاحي (توفي 28 مايو 1989)، مديرا لمدرسة كيفه وهو من افتتحها، وكان من تلامذته رئيس موريتانيا السابق المصطفى ولد محمد السالك، ورئيس الوزراء والضابط السامي أحمد ولد بوسيف والوزير السابق الحضرامي ولد خطري. ثم نقل إلى أطار سنة 1947 وقضى فيها سنة، ورجع لكيفه وقضى فيها سنة وتم نقله إلى مدينة سان لويس سنة 1950 مدرسا في مدرسة بلانشو ومنها أعيد إلى موريتانيا فعمل في مدرسة ألاگ سنة 1953 ومن طلابه حينها عبد الرحمن ولد بوبو، ومن هنالك تم تحويله للمذرذره فترته هناك كان في حدود 1954-1955، ومن المذرذره إلى روصو ثم بوگي ومن هناك عاد للجزائر سنة 1956 مع ابنه الأكبر أحمد نسيم الذي توفي 2018 في الجزائر.

 

الجزائريون بموريتانيا.. الاندماج الاجتماعي

 

اندمج أربعة من الأساتذة الجزائريين الخمسة في المجتمع الموريتاني عن طريق زيجات جعلتهم جزءا من النسيج الاجتماعي المحلي، فقد تزوج بوعلام ولد الرويس بأم المؤمنين بنت عبد الله ولد انويقظ المشظوفية، وله منها الدكتور البشير الرويس، وهو من أكبر الأطباء الجزائريين في سبعينات القرن الماضي. وإخوة البشير الرويس للأم هم: الإطار السامي والوزير والدبلوماسي أحمد ولد اغناه الله الغيلاني، وكذلك أبناء محمد السالك بن العتيق السمسدي: عائشة ومريم ومحمد سالم، فالجميع أمهم أم المؤمنين بنت عبد الله، وخالهم الإداري السامي: أحمدْ ولد عبد الله رحمه الله تعالى.

كما تزوج عبد الرحمن النقلي بمريمَ بنت سيدي محمد بن أحمد بن حبت الغلاوية رحمها الله، وله منها: يحيى والخليل والحسن وأخواتهما فاطمة (أم أبناء محمد الحنشي ولد محمد صالح) وليلى أم أبناء الطلبه) والإعلامية مليكة وأبناؤها جزائريون.

كان مصطفى بن موسى مدير مدرسة بوتلميت بعد بوعلام ولد الرويس، وكان محل تقدير من سكان بوتلميت عموما لعلمه وأخلاقه وله علاقة وثيقة بالقاضي إسماعيل ولد بابه بن الشيخ سيديا وغيره من أعيان وكبار شخصيات بوتلميت. وكان مشهورا بلقب “دلكتير” أي Directeur، وهو المدير باللغة الفرنسية. وقد تزوج بمريم بنت معاوية اليعقوبية وله منها ذرية جمعت بين الأصلين الموريتاني والجزائري.

وقد تزوج مراد تفاحي من آمنة الملقبة أمات بنت لغجل من أولاد تگدي من قبيلة لعويسيات، وله منها أحمد نسيم وأخوه المصطفى رجل الأعمال بنواذيبو. وأختها مريم بنت لغجل تزوجها الجزائري: بن سعيد وله منها الشريف أحمد بن سعيد وهو سينمائي جزائري مشهور، وبعده تزوجها محمد سيسيقو والد السينمائي الموريتاني الشهير: عبد الرحمن سيسيقو.

وخلال فترة مراد تفاحي في ألاگ بلغه أن أخاه أحمد تفاحي كان من بين من استشهدوا في إحدى معارك المقاومة الجزائرية، وكانت الإدارة الاستعمارية الفرنسية في احتفال بالعيد الفرنسي يوم 10 يوليو 1953، فأعلن أحد الخطباء الفرنسيين أن القوات الفرنسية قتلت الكثير من المقاومين الجزائريين واصفا الثوار الجزائريين بشتى النعوت والأوصاف السلبية، فما كان من مراد إلا أن قام من مكانه آخذا بتلابيب الخطيب الفرنسي وداخلا معه في تشابك كان من نتيجته اعتقاله واستجواب الفرنسيين له، ومن ثم تعرض لتضييق ومعاملة سيئة.

 

النخبة التربوية الجزائرية وخدمة الثقافة الموريتانية:

 

خلال فترة تدريسه بأطار ألف مراد تفاحي بحثا عن الگيطنه وهي موسم جني التمور وما يصاحبه من ظواهر اجتماعية وثقافية وتجارية، كما ألف بحثا عن الموسيقى الموريتانية.

ومن أبرز مؤلفاته ترجمته من العربية إلى الفرنسية للجزء التاريخي والاجتماعي والثقافي من كتاب الوسيط في تراجم أدباء شنقيط لمؤلفه نزيل القاهرة سيدي أحمد بن الأمين العلوي الشنقيطي (توفي 1331هـ 1913م)، وهو من أبرز التآليف التي تجمع الأدب والتاريخ والثقافة الشنقيطية، وقد صدرت طبعته الأولى بالقاهرة سنة 1911م. وبعد ما يزيد على ثلاثة عقود من صدوره ترجم تفاحي أبرز ما فيه من التاريخ والاجتماع والثقافة الشعبية، وتقع ترجمة تفاحي للوسيط في 147 صفحة، وقد نشرها المركز الفرنسي للدراسات الإفريقية بدكار “إفان” سنة 1953.

وقد بين تفاحي أن ابن الأمين العلوي الشنقيطي يستحق كل التقدير والتنويه، فيبدو أنه كان راغبا في تقديم تعريف لبلاد شنقيط شعراء وعلماء وتاريخا وثقافة للمشارقة وخصوصا في مصر والحجاز في بداية القرن العشرين، لما لاحظ انعدام أي مرجع في المشرق يتعلق ببلاده، وجهل المشارقة المطلق بهذا القطر القصي جهلا يبلغ حد التشكيك. ولم يكن بين أيدي ابن الأمين، وهو يتصدى لهذا التحدي الجسيم ويحاول تنفيذ مشروعه الطموح سوى ذاكرته، فكان يملي منها الأشعار والدواوين، ويجمع شتات التاريخ، ويصنف في العادات والتقاليد، ويدون الأمثال الشعبية، وغير ذلك. لذلك يرى تفاحي أن ابن الأمين موهوب فعلا، ونسيج وحده.

وحسب تفاحي فإن كتاب الوسيط أقرب إلى سلسلة محاضرات مرتجلة ثمينة يعرف مقدمها الهدف الذي يسعى إليه، لذلك كان في كتاب الوسيط بعض التكرار وبعض التسرع، لكن فيه أيضا معلومات غزيرة وفوائد جمة. وقد تحدث تفاحي، وهو يترجم كتاب الوسيط، عن المساهمة الجليلة التي أعانه بها المؤرخ الموريتاني المختار بن حامد الذي كان حينها موظفا في المركز الفرنسي للدراسات الإفريقية بمدينة اندر.

ومما يميز ترجمة تفاحي لكتاب الوسيط تلك الهوامش الغنية التي ذيل بها الترجمة. ومن بينها هامش كتبه تفاحي في الصفحة 111 تحدث فيه عن العالم الشنقيطي الجليل آبه ولد اخطور الجكني (محمد الأمين بن محمد المختار)، يقول فيه: “من أبرز مناطقة البيضان ممن تعرفت عليه، والذي لم تصل شهرته بعد إلى مقامه العلمي، آبه ولد اخطور من قبيلة تجكانت، وهو رجل فَطِن ذو ذكاء حاد، ومستنير، وله موهبة خطابية نادرة. ويبدو لي أنه من نفس الطينة التي تشكل منها أرسطو الذي يتحدث آبه عنه وكأنه كان من تلامذته. إن آبه وريث التراث الرشدي، وهو أحد القلائل الذين يستطيعون أن ينزلوا الأسئلة العقائدية على حجاج المنطقي ولو أزعج ذلك محيطه. وبمجرد الاقتراب منه، تشعر بأريج ذكائه النابع من نظرته وبمجرد انطلاقه في الاستدلالات تشعر بالتعلق به لدرجة أنك لا تجرؤ على مقاطعة سيل الحقائق البليغة التي ينشرها. ولك أن تتساءل كيف تفتقت زهرة الذكاء هذه في منطقة لا تعرف هذه التقاليد. ورغبة منه في تأدية فريضة الحج، وربما أيضا الهروب من معاصريه الذي لا يفهمونه ولا يقدرون مزاياه بميزان عادل، فإن آبه ولد اخطور قد غادر موريتانيا سنة 1947 برا للوصول إلى مكة المكرمة التي يوجد بها اليوم، وربما يقيم هناك بشكل مستمر. وحسب الأخبار الواردة عنه، فإن حاكم مكة المكرمة قد أوكل إليه تدريس السنة النبوية. ولآبه بن اخطور كتاب في المنطق كان يرغب في طباعته”.

خاتمة:

شكلت ثلاثينيات القرن العشرين مرحلة حاسمة في تاريخ التعليم النظامي في موريتانيا، وكان للجزائريين الدور الأبرز في تأطير هذا التطور وإعطائه ملامحه العامة. ونحن اليوم بحاجة إلى الوقوف على تلك التجربة الغنية من تاريخ التعليم في بلادنا، كما أننا بحاجة إلى التعريف بأولئك الرجال العظام الذين أسسوا المدارس النظامية في هذا المجال الصحراوي الصعب على التنظيم والرافض للمستعمر الفرنسي. وسأعود في مقالي القادم للتعريف بمدرستي بوتلميت وأطار، تمثيلا لا حصرا، بوصفهما نموذجين ناجحين من بين نماذج أخرى، في توطين المدرسة النظامية في المجال الموريتاني، وتكوين نخب كان لها دور أساسي في بناء البلد غداة الاستقلال عن فرنسا في ستينات القرن الماضي.

 

____________________________

المراجع:

1 – Brahim BENMOUSSA, Medersiens   algériens   directeurs   de   médersasen Mauritanie, un transfert transsaharien méconnu, in Carrefours sahariens: vues des rives du Sahara, Ouvrage du CRASC, 2016, p. 291-300.

Voir aussi: Anderson, Samuel Dejohn, Domesticating The Medersa: Franco-Muslim Education And Colonial Rule In Northwest Africa, 1850-1960, University of California, Los Angeles, 2018.

Et aussi: Bah Ould Zein, Ambroise Queffélec. Le français en Mauritanie. Edicef, Mar 16, 1999.

2- Ecole des Otages

3- Denise Bouche, Les écoles françaises au Soudan à l’époque de la conquête. 1884-1900, in Cahiers d’études africaines, vol. 6, no 22, 1966, p. 228-267.

Yves Hazemann, Un outil de la conquête coloniale : l’École des otages de Saint-Louis, Contributions à l’histoire du Sénégal, Cahier du CRA (Centre de recherches africaines) no 5, 1987, p. 135-160.

4- سيدي أحمد ولد الأمير، المجال الموريتاني مقالات في الثقافة والتاريخ، مركز الدراسات الصحراوية، ص …

5- École des fils de chefs et d’interprètes.

6- SALL Ibrahima Abou, Mauritanie du Sud. Conquêtes et administration coloniales françaises 1890-1945, Karthala 2007, p 550.

7- La Médersa de Saint Louis.

8- Paul Marty et Jules Salenc, Les écoles maraboutiques du Sénégal: la médersa de Saint-Louis, E. Leroux, 1914, p 1.

9- Montané-Capdebosq.

10- Ibrahima Abou Sall, Mauritanie du Sud.. Op cit.

11- Ibrahima Abou Sall, Mauritanie du Sud. Op. Cit.

12- Paul Marty et Jules Salenc, la médersa de Saint-Louis, Op Cit., p 8.

13- L’École primaire supérieure Blanchot.

14- Lycée Ameth FALL.

15- Mokhtar Ould Daddah, La Mauritanie contre vents et marées, Karthala 2003, p 87.

16- Jules Brévié.

16 – انظر: مقالة أستاذ علم الاجتماع بجامعة الجزائر 2 السيد إبراهيم بن موسى مقالا له في الموضوع ضمن نشرة مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية “الكراسك”، في:

Brahim BENMOUSSA, Medersiens   algériens   directeurs   de   médersasen Mauritanie, un transfert transsaharien méconnu, in Carrefours sahariens : vues des rives du Sahara, Ouvrage du CRASC, 2016, p. 291-300.

https://ouvrages.crasc.dz/pdfs/2016-carre-saharien-fr-brahim%20benmoussa…

17)- voir: Ahmadou Mahmadou Ba, A propos de Smara, Renseignements coloniaux, publiés par le Comité de l’Afrique Française et le Comité du Maroc, 1934.

Ahmadou Mahmadou Ba, Contribution à l’histoire des Regueibat, Renseignements coloniaux, publiés par le Comité de l’Afrique Française et le Comité du Maroc, n° 12, décembre 1933, pp 273-278.

Ahmadou Mahmadou Ba, L’Emirat de l’Adrar Mauritanien de 1872 à 1908, 1° partie l’Emir de la paix, Bulletin de la Société de Géographie et d’Archéologie, Oran, mars, 1932.

Ahmadou Mahmadou Ba, L’Emirat de l’Adrar Mauritanien de 1872 à 1908, 2° partie l’Emir de la guerre, Bulletin de la Société de Géographie et d’Archéologie, Oran, juin, 1932.

Ahmadou Mahmadou Ba, L’Emirat de l’Adrar Mauritanien de 1872 à 1908, 3° partie l’Adrar dans l’anarchie, Bulletin de la Société de Géographie et d’Archéologie, Oran, juin, 1932, p 277.

18)- Voir: Journal officiel du Soudan français, 34e Année, No 83, 1er Octobre 1937, p 596.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

من موريتانيا الآن

 

شاهد أيضاً

العلافة بين السلطة والمثقف / إسلمو ولد سيدي أحمد

محمد ولد الشيباني قد لا تكون معالَجة هذا الموضوع ، بالسهولة التي قد يتخيلها بعضنا؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *