الرئيسية / أخبار / في مسجد الإمام بداه ولد البصيري / إسلمو أحمد سالم 

في مسجد الإمام بداه ولد البصيري / إسلمو أحمد سالم 


قررت ، مع صديق لي اليوم ، صلاة الجمعة في أقدم مسجد في العاصمة نواكشوط ، و هو مسجد الإمام بداه ولد البصيري في لكصر القديم،  و قد كانت رحلة روحية مليئة بالصور ، و تاريخية مليئة بالأحداث ، و قراءة لطبقة اجتماعية عاصرت نشأة الدولة و وضعت اللبنات الأولى للحياة الحضرية للمدينة الناشئة ..

كانت الشوارع مكتظة بالسيارات الفارهة في اغلبها،  و كانت الأوجه في أغلبها توحي بالرخاء و الميسرة،  و كان جناح النساء مكتظا بهن،  و لم نجد غير الطابق العلوي ..

تشعر و أنت تصعد السلم أنك في حضرة مهيبة،  ففي هذا المكان كان أشهر و أصدق رجل عرفته الدولة الموريتانية منذ نشأتها ، العالم الجليل بداه ولد البصيري الذي عرف باستقامته  و صدعه بالحق و عدم مداهنته للسلطان ،  و بين جدران هذا المسجد توالت أجيال من طلبت العلم   العباد و النساك..

قيل لي إن المسجد بناه المرحوم عبد الله ولد انويكظ،  و أن طلابها و مدرسيه تلقوا الكثير من الإحسان من جواره من الأسر الآدرارية العريقة التي كونت الطبقة الأولى من رجال الأعمال الموريتانيين بالكد و المثابرة ، قبل طفرة الفساد التي أثرت بعض الناس على طريقة (الفانوس السحري )..

لعل سكان آدرار هم المجتمع الوحيد الذي يمتلك ناظما خلقيا موحدا،  يتحلى به كل الأفراد و تحافظ عليه الأجيال ، و لديهم سجايا مشتركة على اختلاف انتماءاتهم القبلية ، هي: الكرم الطافح،  و الأربحية غير المفتعلة ، و الخلق الرفيع في المعاملة،  و البعد عن السوقية و الفساد و السرقة و فساد الأخلاق ، و عزة النفس ، و الصبر و الإتقان ، و الكل يعلم شهرة منتجات آدرار من دهن و تمر و خضروات و نعناع و حناء..

في لكصر القديم تكونت تلك الحضارة متعددة المعطيات من الطبقة الغنية حول مسجد بداه و   مدرسته و طلابه،  و كانت نموذجا للتحضر المستنير المحافظ على الثوابت رغم مستوى الرفاهية..

داخل المسجد تتنوع السحنات و تختلف الأجناس،  لكن حركة الناس و نوعية الملبس و الهدوء و الانسيابية تلفت الانتباه.

كانت خطبة الإمام، و هو أحد تلاميذ بداه ، تعبر عن معلمه ، فقد كانت مختصرة عميقة بليغة دون عناء و لا تكلف،  تشعر بوقع كلماتها،  و تتغلغل تموجاتها في الأنفس .

و كانت القراءة خاشعة تتبع المعاني و ترصد الدلالات ، و قد أطال السجود و الركوع ، و لفت انتباهي عدم التسابق للخروج ، و تبادل التحية بين الناس مما يوحي بالجيرة و الألفة ..

رحم الله العالم الجليل بداه ولد البصيري ، فقد كان أداة لفرملة للكثير من المسخ الحضاري الذي كانت لتعانية العاصمة مع نشأتها لولا قوته في الحق و صدقه و صراحته ….

شاهد أيضاً

نحو إعلام عمومي تعددي ومهني! / د.محمد ولد عابدين

محمد ولد الشيباني فى ظل انعدام رؤية إعلامية قارة ، واستراتيجية اتصالية مدروسة ، تشكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *