الرئيسية / أخبار / رئيس الجمهورية من تجكجة : الإستفتاء الشعبي سينظم بداية العام المقبل

رئيس الجمهورية من تجكجة : الإستفتاء الشعبي سينظم بداية العام المقبل

أعلن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، اليوم الاثنين، أن الاستفتاء الشعبي على التعديل الدستوري سينظم بداية العام المقبل (2017).

 

وأوضح الرئيس الموريتاني في كلمة أمام أطر ولاية تكانت، أن الحكومة تعمل على التحضير للاستفتاء الذي يتعرض خلاله مخرجات الحوار الوطني الذي قال إن “الأغلبية شاركت فيه وجُل المعارضة”.

 

وأكد الرئيس الموريتاني خلال حديثه أمام أطر الولاية أن نتائج الحوار “كانت مهمة لأنها تصب في مصلحة البلد ومستقبله”، ووصفها بأنها “كانت نتائج واضحة”.

 

وأضاف ولد عبد العزيز أن الحوار الوطني سبقته سنوات من التحضير وقد أسفر عن “اتفاقيات ونتائج كانت مهمة جداً”، وفق تعبيره.

 

وخلص إلى أن الحكومة تعمل على التحضير لاستفتاء شعبي، وقال: “كل مواطن يحق له أن يدلي بصوته في هذا الاستفتاء بداية السنة القادمة ونعمل على تحضيره”، وفق تعبيره.

 

وكانت مخرجات الحوار قد أوصت بتنظيم استفتاء شعبي قبل نهاية العام الجاري.

 

وتحدث ولد عبد العزيز عن أهمية زيارته لولاية تكانت، وقال إنها “فرصة لنلتقي معكم ونستمع لآرائكم، ونعرف المشاكل المطروحة في هذه الولاية، وما لديكم من أفكار يمكن أن تحسن من المستوى المعيشي وخاصة للمواطنين الأقل دخلاً”.

 

وأشار ولد عبد العزيز إلى أن تسيير البلاد بخير، موضحاً أن ميزانية الدولة تشهد فائضاً بسبب حسن التسيير، وقال: “هذه السنة متوجهين لفائض في الميزانية، وتحملنا تكاليف لم تكن مبرمجة كالقمة العربية، حتى أن بعض المداخيل لم نضمنها في الميزانية، مداخيل من الصيد وبعض المساعدات”.

 

وشدد الرئيس الموريتاني على أن الوضع الأمني في البلاد مستقر، بفضل الخطط الأمنية والتسليح الجيد لقوات الأمن والجيش، وهو ما أكد أنه تم من موارد البلد، وفق تعبيره.

 

وأشار الرئيس إلى أن موريتانيا تتعرض لحملة إعلامية، داخلية وخارجية، لتشويه البلاد وخدمة من وصفها بأنها “أطراف خارجية”.

 

شاهد أيضاً

أزمة الكركرات: ميزان القوة بين اطراف النزاع

ميزان القوة بين اطراف النزاع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *