الرئيسية / أخبار / وزارة الشؤون الإسلامية تنظم ندوة حول “المحظرة الشنقيطية ومقاومة الاستعمار”

وزارة الشؤون الإسلامية تنظم ندوة حول “المحظرة الشنقيطية ومقاومة الاستعمار”

تحت الإشراف المباشر لوزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد أحمد ولد اهل داود، وبمناسبة الذكرى السادسة والخمسين لعيد الاستقلال الوطني نظمت الوزارة ندوة علمية حول “دور المحظرة الشنقيطية في مقاومة الاستعمار”.

وتدخل هذه الندوة ضمن  الأنشطة الاسلامية والتوجيهية التي تقوم بها الوزارة كل سنة، وقد احتضن فندق موريسانتر هذه الندوة، وحضرتها نخبة من العلماء والأئمة والباحثين والمثقفين.

شملت الندوة ثلاث محاضرات تناولت “نشأة المحظرة ومناهجها ومساهمتها في تحصين المجتمع ضد تقافة الغلو والتطرف، ودورها في مقاومة الاستعمار.

بعد حضور الجمهور واكتمال ترتيبات الندوة، ألقى الدكتور محمد الأمين ولد شيخنا ولد الشيخ أحمد مدير التوجيه الإسلامي، كلمة تمهيدية وضعت الندوة في سياقها العام، وبينت مختلف مواضيعها، كما عرف بالمحاضرين وبرؤساء الجلسات العلمية.

بعد ذلك أعطى الوزير السيد أحمد  ولد أهل داود إشارة الانطلاق من خلال الكلمة الافتتاحية التي اشاد فيها بمكانة المحظرة الموريتانية علميا وروحيا، حيث حفظت هذه المؤسسة للبلاد هويتها ورفعت من مكانتها العلمية والروحية والثقافية بين الشعوب والأمم، كما ذكر بدورها الفاعل في احتضان المقاومة ثقافيا وعسكريا ومقاطعة الوافد الأجنبي في ثقافته وقيمه.

كما أشاد بتوجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز؛ الداعية إلى  إعادة كتابة تاريخنا الوطني في وجهه الناصع.

بعد كلمة وزير الشؤون الاسلامية تتالت المحاضرات، حيث ألقى المحاضرة الأولى الوزير نفسه، وترأس جلستها العلمية الفقيه الباحث الطالب اخيار ولد مامين.

الوزير المحاضر تناول المحظرة في نشأتها وتكوينها ومناهجها، فعرفها لغة واصطلاحا وبين مسارها التاريخي، ولم تخل محاضرته من استشهادات شعرية وتوضيحات تاريخية.

ثم كانت المحاضرة الثانية التي ألقاها الوزير السابق ورئيس مجلس جائزة شنقيط أبو بكر ولد أحمد، وكان موضوعها دور المحظرة الشنقيطية في تحصين المجتمع ضد الغلو والتطرف، وقد ترأس جلستها العلمية الدكتور محمد ولد عابدين.

المحاضر بين أن مخرجات المحظرة الموريتانية تميزت بالاعتدال والمرونة والعمق حيث جمعت بين المدرسة النصية السلفية والمدرسة الفقهية الفروعية والمدرسة التصوفية الروحية.. وتمكنت من خلق فضاء توافقي مرن بين كل هذه المدارس، مما سمح لخريجيها بنشر الاسلام بصفة ناعمة طبعها السلم والاعتراف بالآخر.

كما بين المحاضر أن غياب المحظرة سيشكل فراغا علميا كبيرا؛ لأنه سيجعل الطالب يتلقى المعارف من وسائط علمية غير مأمونة العواقب.

أما المحاضرة الثالثة والأخيرة فكانت عن دور المحظرة الشنقيطية في مقاومة الاستعمار وقد ألقاها الدكتور محمد المختار ولد سيدي محمد، وترأس جلستها العلمية الإمام عبد الصديق كبي.

وقد بين المحاضر أن المحظرة الموريتانية احتضنت مقاومة المستعمر من خلال مقاطعة مدارسه ومجابهة حملاته العسكرية؛ مما مكن من وجود مقاومة موريتانية تستند الى شرعية دينية راسخة؛ كما مكنت المحظرة المجتمع من المحافظة على هويته وأصالته.

شاهد أيضاً

بعثة بلانشيه نحو آدرار.. محاضرة قدمها عضو البعثة لوسيان تينيول / د.سيدي أحمد ولد الأمير

إضافة: محمد ولد الشيباني هذه محاضرة قدمها الرحالة والمصور الفرنسي لوسيان تينيول حول بعثة بلانشيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *